اكادير: اليونسيف والمجالس الإدارية والتربوية في اجتماع لتأهيل قطاع التعليم الأولي.

أحداث سوسآخر تحديث : الأحد 1 مايو 2016 - 11:27 صباحًا
اكادير: اليونسيف والمجالس الإدارية والتربوية في اجتماع لتأهيل قطاع التعليم الأولي.

أبو كمال/أحداث سوس. التأمت المجالس الإدارية والتربوية والمكونة من المديريات التعليمية بأكادير الكبير والوكالة الحضرية لسوس ماسة ومهندسين تقنيين وممثل المجلس الإداري لأكاديمية سوس ماسة ومثل لمؤسسات المجتمع المدني، وعدد من المهتمين والتربويين الذين اجتمعوا بمركز التكوين المستمر الزرقطوني لتدارس وتقييم البيانات المتعلقة بالتعليم الأولي بالجهة ، وذالك في إطار المشروع الوطني لتأهيل هذا القطاع التربوي والحيوي والذي مازال يمثل نسبة ضئيلة وحجم الخصاص في القطاع على اعتبار عدد المتمدرسين الذين لم يلجوا مرحلة التمهيدي. وخلال هذا الاجتماع تم التداول حول دفتر التحملات الخاص بالتعليم الأولي ، حيث تم تعديل مجموعة من البنود والتي من شأنها أن ترقى وجودة هذا القطاع الذي مازال يعاني من سوء الهيكلة، وتطرق مجموعة من المكلفين إلى الإجراءات الإدارية الجديدة التي ستطال الراغبين في فتح وتأسيس مؤسسة للتعليم الأولي وكذا طريقة تسليم الرخص وغيرها من الإجراءات التي ستعمل لا محالة دون التشجيع على الزيادة في نمو نسبة هذا التعليم الذي أصبح ضرورة ملحة لفئة ما قبل الابتدائي. وفي معرض الحديث عن جديد القوانين المنظمة للقطاع ، شدد السيد ابراهيم واهيا عضو المجلس الإداري لأكاديمية سوس ماسة ممثلا عن التعليم الأولي عن رفضه التام لهذه التعديلات لكونها ستحول دون تشجيع الاستثمار في القطاع ، وستهدده بالاستقرار بارقامه الضئيلة وبالتالي لن يكون هناك أي تأهيل. وجديد هذا اللقاء أن مجمل مؤسسات التعليم الأولي سواء التابعة للمؤسسات الحكومية أو الجمعيات أو التعاون الوطني أو غيرها ستكون لها الوصاية على الوزارة في جميع التدابير سواء على مستوى منح التراخيص أو الزيارات الميدانية المتعلقة بالمراقبة والتفتيش ، ومن هنا يتم فرض إجراءات أخرى جديدة في أفق النهوض بالقطاع وتأهيله لسمو للمكانة المرغوب فيها.

2016-05-01 2016-05-01
أحداث سوس