اكادير: شخص يداهم مقرجمعية بالقوة ويقطع مياه السقي على سكان منطقة تامري

أحداث سوسآخر تحديث : الخميس 14 نوفمبر 2013 - 4:37 مساءً
اكادير: شخص يداهم مقرجمعية بالقوة ويقطع مياه السقي على سكان منطقة تامري

 

بركـــــة

من يقول أن زمن السيبة قد ولى فهذا غيرصحيح. ماوقع بمنطقة تامري بأكادير يعيد إلى الأدهان واقع ماعاشته البلاد بحسب كتب التاريخ من سيبة لازال بعض الشيوخ المغاربة يحكونها للأحفاد.

بدوري سأحكي لقراء الجريدة في زمن إستتباب الأمن ما وقع بهذه المنطقة النائية ، قبل أسبوعين مضت هاجم شخص يدعى “أبوكير” ـ مقر جمعية أدبيهي اوعلي للتنمية والأعمال الإجتماعية والفلاحة ـ فقام بتكسير أقفالها وأستوطنها بالقوة وبعد أن طالب منه أعضاء الجمعية مغادرتها وأن ماقام به من فعل هو غير قانوني، أخبرهم أنه هو من يضع القانون وعلى الجميع أن يرضى ويعيش تحت قوانينه. بعد حادث الهجوم على مقر الجمعية قام أعضاءها بتقديم شكايات إلى كل من درك منطقة تامري وقائد السلطة المحلية لكن بعد مرور أسبوعين لم تتحرك هذه الأجهزة لتحرير مقر الجمعية من قبضة من هاجمها بالقوة . الخطير في الأمر بحسب ما يحكي سكان منطقة تامري هو أن هذا الشخص تربطه علاقة بمركز درك تامري وهو ما يطرح إستفهام هل سلطات تامري متواطئة معه لو كان الجواب ـ لا ـ لتساءلنا بدورنا لماذا إدن لم يتدخل قائد مركز الدرك فور توصله بشكاية السكان والذي إستمع بموجبها إلى أعضاء الجمعية وعدد من الشهود ؟.

الخطير في قضية من هاجم مقر الجمعية الذي أصبح قصة يتداولها الأهالي هو أن هذا الأخير قد قام بعدة أفعال إجرامية في حق السكان تستدعي فتح تحقيق من السلطات الولائية بعدما قام هذا الأخير بإغلاق “سقاية” بالقوة ومنع الفلاحين من سقي ضيعاتهم إلى جانب منعهم من الإستفادة من الدقيق المدعم بدعوى مطالبته بإلإستفادة أولا بحصة 5 أكياس لصالحه مقابل نصف كيس لكل أسرة .

فهل ستتحرك سلطات أكاديرلتحرير سكان منطقة تامري من قبضة هذا ـ المتغطرس ـ وفتح تحقيق مع سلطات تامري التي وفرت الحماية له وأغمضت أعينها عن تصرفاتها ألإجرامية مند مدة .

2013-11-14 2013-11-14
أحداث سوس