فيدرالية تمونت للجمعيات التنموية بإداوكرن بجماعة الصفاء، تصدر بيان استنكاري بعد عقدها لإجتماع موسع ضم

أحداث سوسآخر تحديث : السبت 28 مايو 2016 - 12:30 مساءً
فيدرالية تمونت للجمعيات التنموية بإداوكرن بجماعة الصفاء، تصدر بيان استنكاري بعد عقدها لإجتماع موسع ضم

أصدرت فيدرالية تمونت للجمعيات التنموية بإداوكرن بجماعة الصفاء، بيان استنكاري بعد عقدها لإجتماع موسع ضم اغلب الهيئات وتنظيمات المجتمع المدني النشيطة بـ”إداوكران” حول موضوع المطرح الإقليمي للنفايات المزمع انشاءه بالمنطقة.

واورد البيان الذي تتوفّر بيوكرى نيوز على نسخة منه ان “الفيدرالية توصّلت بمعلومات خطيرة مفادها ان مجموعة جماعات اكولوجيا المكلفة بملف هذا المشروع الكارثي، والمسمى بالمطرح الإقليمي للنفايات الذي تصر المجموعة على انشاءه بالمنطقة، تحت ذريعة ان الموقع المزمع استغلاله هو الوحيد المناسب في الإقليم، هذا الكلام الذي ترفضه الفيدرالية جملة وتفصيلا” يقول البيان.

واكّدت الوثيقة ان جميع هيئات ومنظمات المجتمع المدني وممثلي الساكنة المنضوين تحت لواء الفدرالية يدينون ويستنكرون مثل “هذه التصريحات ويحملون مجموعة اكولوجيا المسؤولية الكاملة والتاريخية ان هم اصروا على قتل الحياة في هذه البقعة الطاهرة من وطننا الحبيب”.

واعلنت الفدرالية عن رفضها المطلق لتحويل المنطقة الى سلة لنفايات الإقليم بدعوى تنمية مزعومة، مضيفة انها متشبة بحقها في ممارسة كافة الأشكال النضالية التي يسمح بها القانون من اجل الدفاع عن محيطها البيئي.

وختاما دعت الفدرالية كل هيئات المجتمع المدني والسياسي والنقابي والمنابر الإعلامية والنخب الى التعبئة من اجل الوقوف سدا منيعا ضد كل السياسات والمشاريع التي تستهدف النيل من البيئة”، يقول البيان ذاته.

كما استنكرت جمعية المستقبل للمصالح العامة بدوار تن حمدان بجماعة سيدي بوسحاب، في بيان اصدرته بالمناسبة، اقامة هذا المشروع بمنطقة إداوكران حيث امتنعت عن تحويل اراضي الساكنة الى “مزبلة” تحت مسميات وادعاءات عصرية.

مبرزة انها في الوقت الذي كانت فيه الساكنة تنتظر الإستفادة من مشروع تخليف شجر الأركان الذي اطلقته المندوبية السامية للمياه والغابات باشتوكة ايت باها من اجل وقف زحف الرمال واعادة الإعتبار للمنطقة ولشجرة الأركان، تفاجأت بهذا المشروع الذي اريد به تحويل اراضي الساكنة الى “مزبلة”.

ودعت ذات الجمعية مجموعة اكولوجيا الى التنازل عن تنفيذ المشروع في هذه المنطقة، كما دعت “السلطات المسؤولة للوقوف الى جانب الساكنة من اجل التصدي لهذا المشروع الذي سيضر بيئتهم وصحة وسلامة فلذات اكبادهم”.

ومن المزمع ان يتم تشييد مطرح اقليمي مشترك، بين جماعات الصفاء وبيوكرى وسيدي بيبي وايت عميرة وسيدي بوسحاب وامي مقورن، حيث تتم دراسة موقع هذا المشروع والمتوقع ان يكون بغابة “تنحمدان” بادوكران التابعة لجماعة الصفاء.

وفي هذا الإطار قام خلال الايام القليلة الماضية وفد من إقليم اشتوكة ايت باها مكون من رؤساء جماعة بيوكرى وايت عميرة ونائبين من جماعة سيدي بوسحاب وايت عميرة، بزيارة الى المطارح النموذجية بمقاطعة لياج غرب بلجيكا، من اجل الوقوف والاطلاع على تجربتها في مجال تدبير مجال النفايات، والاستفادة من التجربة البلجيكية في مجال تدوير وحرق النفايات.

2016-05-28 2016-05-28
أحداث سوس