ساكنة تارودانت تستعد للتضامن مع الصحافي ابراهيم نايت علي

أحداث سوسآخر تحديث : الأربعاء 20 نوفمبر 2013 - 4:38 مساءً
ساكنة تارودانت تستعد للتضامن مع الصحافي ابراهيم نايت علي

تارودانت – ادريس الروداني تستعد الهيآت السياسية والنقابية والجمعوية ورجال الإعلام والصحافة وكل الشرفاء بمدينة تارودانت، للتضامن مع الزميل ابراهيم نايت علي في قضية المحاكمة التي ستجري بعض فصولها يوم الخميس 21 نونبر 2013، وذلك على شكل بيانات،و ومساندات غير مشروطة، كما توصلنا بخبر تطوع العديد من المحامين بتارودانت وأكادير لمؤازرة الزميل ابراهيم نايت علي .                  وللتذكير فتعود أحداث هذه القضية إلى الوقفة الإحتجاجية التي نظمتها جمعية منتدى الصحافة بتارودانت يوم الجمعة 17 فبراير2012 بساحة العلويين بالمدينة وبمشاركة هيآت المجتمع المدني والأحزاب السياسية والنقابات والمنظمات الحقوقية وساكنة المدينة ورفع فيها المشاركون شعارات نددوا من خلالها بالوضع الأمني المتردي بتارودانت، وتجاوزات بعض العناصر الأمنية، وبالوضعية اللاقانونية لخمارة تارودانت المتواجدة بمدخل درب أقا هذه النقاط السوداء الثلات كانت محط احتجاجات المنتدى ومعه ساكنة المدينة وقتها. وبما أن الزميل ابراهيم نايت علي كان من بين الذين حضروا وترأسوا هذه الوقفة السلمية باعتباره عضوا في المنتدى فقد تفاجأ الرأي العام المحلي لاستهدافه برفع دعوى قضائية ضده من جهات أمنية تعتبر نفسها متضررة من هذه الوقفة  .               

وفي تصريحه للموقع  اشار الزميل الصحافي ابراهيم نايت علي رئيس مجلس المدينة للصحافة   والاعلام بتارودانت ، بان هذه المحاكمة مفبركة  ويطالب السيد المدير العام للامن الوطني ايفاد لجنة مركزية للوقوف على صحة ما كانت تشتكي منه ساكنة تارودانت من تجاوزات  بعض العناصر الامنية  التي اساءت للمؤسسة الامنية . وسد الخصاص الذي تعرفه المنطقة الامنية بتارودانت خصوصا وان المصلحة الموكول لها التصدي للجرائم  فشلت في القيام بالمهام المنوط بها  ويلزم تعيين اطر ذات مؤهلات وقادرة على توفير استتباب الامن بهذه المدينة التاريخية التي اصبحت وجهة وقبلة رؤساء بعض الدول الشقيقة وشخصيات من العيار الثقيل …  ولعل عدم فك لغز جريمة قتل التي وقعت بحي درب كسيمة وراحت ضحيتها سيدة في عقدها الرابع منذ الاسبوع الاول من شهر اكتوبر المنصرم والى حد كتابة هذه السطور  يلزم السيد المدير العام للامن الوطني التدخل لتعيين مسؤول بمصلحة الشرطة القضائية التي بقي منصبها شاغرا منذ ما يفوق سنتين . مؤكدا بان علاقته بالمؤسسة الامنية جيدة بل يعتبر من الصحفيين المواكبين على تغطية جميع الانشطة التي تنجزها ادارة الامن الاقليمي بمدينة تارودانت .                                                         

2013-11-20 2013-11-20
أحداث سوس