مدير ملعب مراكش: “الكوكب” ممنوع من اللعب حتّى تسديد ديون.

آخر تحديث : الأحد 10 يوليو 2016 - 10:24 صباحًا
2016 07 10
2016 07 10
مدير ملعب مراكش: “الكوكب” ممنوع من اللعب حتّى تسديد ديون.

سعيد إبراهيم الحاج

أصدرت إدارة المركب الرياضي لمراكش قرارا بمنع فريق الكوكب المراكشي لكرة القدم من استغلال المرفق في قادم الأيام، سواء في ما يخص خوض المباريات الرسمية أو حتى التدريبات بالملاعب الملحقة، وذلك لوجود مستحقات للشركة المكلفة بتدبير الملعب بذمة الفريق المراكشي لموسم كامل، وتماطل إدارة الـKACEM في الدفع.

وأفاد رشيد النيفي، مدير مركب مراكش، في تصريح أدلى به لـ”هسبورت”، بأن إدارة الملعب اضطرت إلى اتخاذ هذا القرار بعد تماطل إدارة الكوكب المراكشي في تسديد واجبات استغلال الملعب لموسم كامل؛ حيث كشف، في هذا الصدد، أن إدارة الملعب والشركة المكلفة بتدبيره لم تتوصلا بأي مبلغ من مسؤولي الفريق المراكشي منذ نهاية الموسم الكروي قبل الماضي، رغم المراسلات العديدة خلال فترات من الموسم الكروي المنقضي.

وجزم مدير الملعب بأنه لن يتم التساهل هذه المرة مع الفريق، مؤكدا أن عودة الكوكب إلى خوض مبارياته وتحضيراته واستغلال منشآت المركب من جديد رهينة بتسديده، على الأقل، لجزء مما بذمته، مبرزا لـ”هسبورت” أن القرار نهائي، وأن خصوصية المباراة المرتقبة أمام اتحاد الفتح الرياضي الرباطي، منتصف هذا الشهر، وظروفها، لا تهم إدارة المركب في شيء، بل تهم إدارة الفريق المراكشي الذي عليه البحث عن مخرج لمشكلته.

وكشف رشيد النيفي أن حجم المستحقات العالقة بذمة الفريق تقارب 200 مليون سنتيم، وهي عبارة عن واجبات خوض المباريات والتحضيرات بالملعب، خلال الموسم الكروي الماضي، مبرزا أن إقرار الإدارة منع الفريق من استغلال الملعب لم يكن الإجراء الأولي الذي اتخذ؛ إذ جرت مراسلة “الكوكب” أكثر من مرة، غير أن مسؤوليه لم يكلفوا أنفسهم حتى عناء الرد على المراسلات .. كما كشف المسؤول التدبيري نفسه أن مسؤولي الفريق المراكشي منحوا إدارة الملعب، في مارس الماضي، كمبيالات بمبلغ 75 مليون سنتيم، على أساس استخلاصها بحلول شهر أبريل المنصرم، “لتتفاجأ الإدارة بكونها كمبيالات دون رصيد”، بتعبير النيفي.

وختم مدير مركب مراكش حديثه لـ”هسبورت” بالتأكيد على أن الإدارة مرغمة على اتخاذ قرار المنع والتشديد على إدارة الفريق المراكشي لتأدية كل ما بذمته، وذلك على اعتبار أنها بدورها متابعة بمصاريف عدة، وملزمة بتسديد العديد من الواجبات، بل أكثر من ذلك فإن إدارة المركب مطالبة بتبرير الموقف أمام مجلس الرقابة على الشركة المكلفة بالتدبير .. مضيفا أن التساؤل الذي يطرح هو: “كيف تمّ السماح للفريق بإجراء مبارياته وتحضيراته بالمعلب دون أن يسدد واجباته؟”.

رابط مختصر