“تيميتار” يقسم الفاعلين السياسيين والإعلاميين والفنانين في دورته 13

أحداث سوسآخر تحديث : الأربعاء 13 يوليو 2016 - 7:09 مساءً
“تيميتار” يقسم الفاعلين السياسيين والإعلاميين والفنانين في دورته 13

ينطلق في الثالث عشر من شهر يوليوز الحالي في مدينة أكادير فعاليات الدورة 13 لمهرجان ”تيمتار”، والذي يشكل علامة مميزة في الساحة الثقافية المغربية و يعد موعدا فنيا وثقافيا للمدينة، حيث استطاع أن يجذب العديد من فنانين العالم وآخرين من المغرب، هدفه الاحتفاء بمختلف الثقافات الموسيقية العالمية والتقريب بينها وبين الثقافة المغربية عامة و الأمازيغية خاصة. ” الجريدة ” استطلعت عدد من آراء الفاعلين السياسيين والصحافيين والفنانين، وطرحت عليهم سؤالاً حول رؤيتهم حول مهرجان تيمتار كل هذا حاولنا أن نختصره في سؤال واحد، كيف ترى مهرجان تيمتار من وجهة نظرك؟ فأخذنا رأي عينة من المنتخبين والفنانين والصحافيين والأساتذة وننقل بعضاً من ردودهم في هذا التقرير وبالطبع هي لا تمثل رأي الأغلبية لكنها تتقاطع لدى شريحة واسعة منهم مهرجان إشعاعى في البداية، قال عبد الله أوباري نائب برلماني عن دائرة أكادير أنه تبين للمتتبع خلال النسخ السالفة أن تيميتار مهرجان يساهم في الإشعاع السياحي لاكا دير والجهة ويوازن بين الموسيقى المحلية والوطنية والدولية بشكل جيد أكسبه الاحترام لابتعاده عن التوظيف السياسي والإيديولوجي- كما حدث في مهرجان آخر . فرصة لفنانى سوس نحو العالمية أما الفاعلة السياسية والحقوقية فدوى الرجوانى فترى أن المهرجان أضحى موعد ثقافي كبير في مدينة تعيش طيلة السنة ركودا ثقافيا قاتلا كما أنه استطاع طيلة دوراته الحفاظ على هويته الأمازيغية وفرصة أيضا للجمهور الأكاديري لاكتشاف موسيقيين من كل بقاع العالم مع فناني سوس الذين كانت منصات تيميتار لحظة لظهورهم ومنها شقوا طريق العالمية. قائلة: “لذلك أقف بإعجاب كبير لإصرار المنظمين على جعل كل سهراته داخل المدينة وعدم نقلها لهوامشها ليصبح الحق في الولوج إلى المدينة محفوظا للجميع”. جمهوره غفير وذواق من جانب آخر، قال الحسين أوزيك مدير القناة الثانية بأكادير عن المهـرجان : موعد سنوي لتغطية إعلامية نعيش على امتدادها نشوة الأنغام الأمازيغية ببصمة عالمية من حيث التنظيم والتنفيذ لذلك أمنح لتيميتار مميزات تغيب عن مهرجانات وطنية أخرى. أما الإعلامي ومنشط المهرجان عبد الرحيم أوخراز فأكد أن مهرجان تيميتار وصل إلى مرحلة النضج بوصوله إلى النسخة الثالثة عشرة وذلك من خلال استقطابه ألمع النجوم خصوصا وأن جمهوره غفير وذواق وخاصة جمهور مسرح الهواء الطلق الهادئ . ويضيف: بأنه سعيد بتقديم إحدى سهراته ويتمنى أن ينفتح على باقي المدن المجاورة وذلك بخلق منصات جديدة وموازية للمحطات الثلاث داخل المدينة. مناسبة لدعم الفنان الأمازيغى أما بوحسين فولان فنان أمازيغي فلم يخفى إعجابه بالمهرجان هذه السنة وذلك من خلال دعم الفنان الأمازيغي والإنتاجات الفنية الموسيقية الأمازيغية كدعم مجموعة “إينوراز” لإنتاج ألبومها “تلاليت” إفلاس أخلاقي في مقابل كل ما سبق يرى أحمد الشقيرى أستاذ جامعي بجامعة ابن زهر أن مهرجان تيميتار يفتقد إلى العديد من المقومات الأساسية من خلال غياب للشفافية في صرف الميزانيات المرصودة لها.. زد على كل ذلك ما يواكبها من انتشار المخدرات والخمور والاعتداء على الفتيات وهذه أمور تأكدنا منها عن طريق رجال أمن مكلفون بالحراسة و محسوبية وتهميش لفنانين مغاربة وأمازيغ لصالح الطرف الأجنبي، وهذه عقدة نقص نعاني منها في مجالات عدة بالإضافة إلى ذلك كله يضيف الشقيرى أن هناك إفلاس أخلاقي يعقب المهرجان أو يواكبه، ويكفي أن تقوم بجولة في الصباح الباكر الذي يعقب آخر ليالي المهرجان لترى العجب في الشارع العام..! خاتما كلامه بالتشديد على أن “المهرجانات الفنية من المفروض أن تكون لها رسالة ثقافية ترتقي بالذوق العام، وهذا ما لا نلمسه في تيميتار، شأنه في ذلك شأن مهرجان موازين أو البولفار أو غيرها..! . “تيمتار” خارج السكة بينما يقول إسماعيل شوكرى عضو المجلس البلدي بأكادير عن حزب العدالة والتنمية: إن تيميتار في الأمازيغية هي العلامة وكان عليهم أن يستدعوا العلامات الثقافية والفنية في الثقافات الأخرى بدلا من الفنانين الغربيين الفرنسيين والأمريكــان التي نسمعهم كل يوم في إذاعاتنا الخاصة وفي القنوات الخاصة. وتساءل شوكرى: لماذا لا ينفتح المهرجان على علامات فنية أخرى كالبرازيل والتشيلي والسنغال والسودان ومن الهند وكوريا والصين؟ بالإضافات إلى العلامات الفنية المحلية حتى يكون المهرجان علامات حقيقية أي تيمتار حقيقي. واستطرد قائلا إن كان المنظمون يراهنون على الجمهور المحلي وإن مبتغاهم حسب تبريراتهم بأن هدفهم جلب السياح فما عليهم إلا أن يفهموا أن السائح قادم من الغرب يبحث عن ثقافة أخرى غير ثقافته وفنون أخرى غير فنونه . وختم شوكري قوله: إن “السكة الحقيقية هي أن نعمل على جمع العلامات الثقافية في مختلف الدول والقارات إلى جانب العلامات الثقافية المحلية من الحساني والامازيغي والتقليدي والعصري” إعداد: يعقوب ابخاسن

2016-07-13 2016-07-13
أحداث سوس