محزن بأكادير: لسعة عقرب تؤدي بحياة طفل بسبب التماطل وغياب سيارة الإسعاف

آخر تحديث : الجمعة 15 يوليو 2016 - 6:21 مساءً
2016 07 15
2016 07 15
محزن بأكادير: لسعة عقرب تؤدي بحياة طفل بسبب التماطل وغياب سيارة الإسعاف

أبو وصال – أحداث سوس.

توفي اليوم طفل في عقده السادس في طريقه إلى المستشفى الجهوي بأكادير، وتعود تفاصيل الحادث عندما أصيب طفل بمنطقة دوار آيت خميس بجماعة أيتامر بلسعة عقرب حيث تم نقله على وجه الاستعجال من طرف والده على متن سيارة شخص ” خطاف ” إلى المستوصف القروي بذات الدوار إلا أن أبوابه كانت موصدة ، ليتقدم الأب بطرق باب المستوصف بشتى أنواع الضرب دون أن تتم الاستجابة لكون المستوصف لا يتوفر على خدمة المداومة، لينتقل مرة اخرى صوب مقر الجماعة القروية لطلب النجدة وسيارة الإسعاف ، فلا حياة لمن تنادي . هذا ، وبعد عديد المحاولات وربط اتصالات عبر جهات متعددة تمت الاستجابة من لدن رئيس الجماعة القروية الذي أعطى سيارة الإسعاف لأب الطفل الضحية لكن كان الأمر بالمقابل مبلغ 200 درهم مما استدعى الدخول في شنان مع الطرفين لتتطور القضية حيث تمت عملية التماطل بشكل جعل الطفل يدخل في حالة حرجة، لكن بعد ان تحركت سيارة الإسعاف صوب أكادير وخلال أمتار قليلة من المستشفى لفظ الطفل ضحية الإهمال والتماطل أنفاسه الأخيرة أمام المستشفى. ليتم طرح السؤال حول الخدمات الطبية بالعالم القروي ، وعدم الضمير المهني لذا شريحة لاتعتبر الأشخاص والمستضعفين. وفي هذا الصدد تستعد فعاليات المجتمع المدني للقيام بوقفة إحتجاجية تضامنية مع الطفل محمد الذي راح ضحية الإهمال بسبب غياب المداومة بالمركز الصحي وأيضا غياب المصل المضاد للسعات، و ستكون هذه الوقفة التضامنية أمام المركز الصحي للجماعة القروية التامري (شمال أكادير) يوم الإثنين 18 يوليوز 2016. هذا، دعت الفعاليات الجمعوية كل الغيورين والشرفاء للمشاركة بكثافة في الوقفة الاحتجاجية السلمية تضامنا مع الطفل محمد .

رابط مختصر