طلبة الجامعة الدولية لأكادير يشرفون المغرب في نهائي “شال ايكو- ماراثون” بلندن

أحداث سوسآخر تحديث : الأربعاء 20 يوليو 2016 - 11:17 صباحًا
طلبة الجامعة الدولية لأكادير يشرفون المغرب في نهائي “شال ايكو- ماراثون” بلندن

عاد فريق Universiapolis Créateurs التابع للجامعة الدولية لأكادير إلى المغرب بعد تأهله للدور النهائي في المسابقة الدولية المنظمة من قبل الشركة البيترولية «شال» تحت إسم “شال ايكو- ماراثون” والمقامة بمدينة لندن البريطانية من 28 يونيو إلى الثالث من يوليوز الجاري، إلى جانب 04 فرق مغربية من بين 300 مشاركا من دول مختلفة تأهلوا للدور النهائي .

“شال ايكو- ماراثون” هي مسابقة عالمية سنوية يفوق عمرها الـ30 سنة وتسجل مشاركة أكثر من 300 فريق من مهندسين ومبتكرين ومصممين شبان ينتمون إلى مدارس وجامعات من مختلف بقاع العالم، يتنافسون بابتكارات جديدة للسيارات تتميز باستهلاك أقل قدر ممكن من الطاقة.

الهدف من هذه المسابقة هو صنع نموذج سيارة بثلاث عجلات تستطيع قطع أكبر مسافة بأقل استهلاك ممكن للوقود من أجل ترشيد إستهلاك الطاقة وكذلك المحافظة على البيئة و ذلك باعتماد شكل انسيابي يقلل من مقاومة الهواء و محرك عالي السرعة و كذلك استعمال مواد ملائمة توفر في نفس الوقت، المتانة و خفة الوزن

سيارة OPTIMAR والتي تنافست بها المؤسسة الجامعية Universiapolis يقف خلفها فريق من ستة طلبة: عماد وهبي، المهدي عبلاوي، ربحي محمد، عمر بكاس، مالك رضى وكيل و ياسمين كريم، هناء جافوت. بتأطير من الأستاذين مهدي كندولي وأمين بندرمة المكلفين بالدراسات الميكانيكية، والتقنيان سليماني عبد اللطيف الملكف بالميكانيك، وسليماني عبد الله المختص في الإلكتروميكانيك.

هذا الطاقم و الذي يشرف عليه و بشكل مباشر مدير المدرسة متعددة التقنيات Polytechnique الدكتور إلياس مجدولين، يهدف من خلال مشاركته في هذه المسابقة العالمية، التوصل الى اجتياز أطول مسافة ممكنة باستهلاك أقل نسبة من الوقود، حيث يجب على السيارة، استهلاك لتر واحد من البنزين في كل 300 كلم، في حلبة حضرية تضم خمسة منعرجات.

و جدير بالذكر أن الفريق دخل التباري في تصنيف النماذج الموفرة للبنزين Prototype Gasoline و التي تروم إلى تصنيع شكل جديد و مبتكر لسيارة إيكولوجية موفرة للوقود، كما أن سيارة OPTIMAR حصلت على الاعتماد التقني و اعتماد السلامة من طرف شركة Shell قبل المشاركة في المسابقة، حيث خضعت السيارة المرشحة لامتحانات تقنية من قبل فريق المسابقة تهم الوزن «140 كلغ» والحجم والكوابح… والقدرة على التحكم، والرؤية نحو الخلف، بالإضافة إلى اجتياز المدار المعد للمسابقة، ويسعى من خلاله المنظمون إلى البرهنة على مدى قدرة الاختراع المشارك في اقتصاد الطاقة مع احترام التوقيت (43 دقيقة) عند القيام بثماني جولات على المدار.

وقد تمكن فريق Universiapolis Créateurs من إنجازها في ظرف 41 دقيقة و 38 ثانية (بمعدل سرعة تقارب 25 كيلمترفي الساعة) بعد مجموعة من الصعوبات التي رافقت المرحلة التقنية ومرحلة الطواف. فتمكن الفريق بعد هذه الحصيلة من إنجاح تجربة السيارة الإيكولوجية واحتلال مرتبة مشرفة في هذا السباق العالمي (الأولى على صعيد الفرق المغربية المشاركة، الثاني على صعيد الفرق الإفريقية المشاركة، و الرتبة الثلاثين عالميا) الذي يبقى الفوز به شرفا كبيرا لكل بلد.

مراسلة : موحا بلبيضاء

2016-07-20 2016-07-20
أحداث سوس