تزنيت :” تيفاوين ” تنظم ندوة صحفية لتسليط الضوء على أهم ماجاءت به الدورة 11+ البرنامج

آخر تحديث : الأربعاء 27 يوليو 2016 - 8:48 مساءً
2016 07 27
2016 07 27
تزنيت :” تيفاوين ” تنظم ندوة صحفية لتسليط الضوء على أهم ماجاءت به الدورة 11+ البرنامج

أبو كمال / أحداث سوس.

تصوير / محمد بيلا.

استعدادا للدورة الحادية عشر من مهرجان تيفاوين ، نظمت جمعية الفيستفال ندوة صحفية اليوم الأربعاء 27 يوليوز 2016 بمدينة تزنيت بحضور عدد كبير من الصحفيين بمختلف المنابر الإعلامية المسموعة والمكتوبة والمرئية، وثلة من المهتمين بالشأن المحلي بتافراوت وتزنيت والمناطق المجاورة.

image هذا، وبعد افتتاح فعاليات الندوة من لدن المنشط والإعلامي عبد الله كويتا ، تقدم السيد عبد الله غازي صاحب فكرة المهرجان ورئيس المجلس الإقليمي لمدينة تزنيت ليقدم بدوره أهم الخطوط العريضة للمهرجان ، حيث ذكر فكرة المهرجان ومدى ارتباط المنطقة بهذه التظاهرة الفنية التي ذاع سيطها على الصعيد الوطني والعالمي بفضل المجهودات الكبيرة لفريق تيفاوين .

image وفي نفس الإطار تقدم السيد الحسين السعيدي  المدير العام للمهرجان ليذكر أن المهرجان لم يقتصر فقط على الجانب الفني بل انفتح على مجموعة من التجارب التي سواء كانت تحتفظ بها الدورات السابقة أو تم اقتراحها خلال هذه الدورة ومن ذالك المسابقة الوطنية للاملاء باللغة الأمازيغية والذي تم تأكيد 12 أكاديمية جهوية للتربية والتكوين للمشاركة في هذه المسابقة، وهي المبادرة الأولى وطنيا في ظل الحراك الذي يعرفه ملف الأمازيغية على المستوى الوطني.

image وأضاف السيد المدير الفني ، أن هذه الدورة تم مزج بعض المجموعات الغنائية الرائدة وطنيا وجهويا ومحليا من أجل تحقيق التنوع الفني لهذه على اعتبار شعار الدورة ” الانتصار لفنون القرية ” ، كما تم شرح وسرد البرنامج الكامل للدورة بالشرح والتحليل. وتجدر الإشارة أن مجمل التدخلات التي طرحها الإخوة الإعلاميين والصحفيين حول التنظيم والإيواء وشرح للشعار وكذا اختفاء السباق الكبير الرياضي لتافراوت والتي يتم تنظيمه تزامنا مع المهرجان، فيما تقدمت البوزيدي بطرح إمكانية تواجد كتيبات مدققة حول البرنامج والفنانين الذين تحتصنهم منصتي تيفاوين بكل من جماعتي تافراوت واملن. الدورة الذهبية كما سماها المنظمون جاءت بالتنوع الفني والثقافي والأدبي من أجل إشعاع المنطقة والمساهمة في الرواج الإقتصادي وتنمية المنطقة والتعريف بها وطنيا ووطنيا.

رابط مختصر