الملتقى الثالث للرواية بأكادير يتوج الرواية المغاربية

آخر تحديث : الثلاثاء 10 ديسمبر 2013 - 12:44 صباحًا
2013 12 10
2013 12 10
الملتقى الثالث للرواية بأكادير يتوج الرواية المغاربية

 هشام المدراوي

تشهد مدينة أكادير خلال الفترة الممتدة ما بين 13و16 دجنبر الجاري، فعاليات الملتقى الثالث للرواية، الذي تنظّمه رابطة أدباء الجنوب بشراكة مع جامعة ابن زهر، وبدعم من وزارة الثقافة المغربية والمجالس المنتخبة بالمدينة. ووفق البرنامج المعلن عنه من طرف اللجنة المنظمة ـ توصل الموقع بنسخة منه ـ فستقام جلسة الافتتاح بمسرح فندق الأمويين يوم الجمعة 13 دجنبر ابتداء من الرابعة مساء يؤطّرها الأساتذة عبد النبي ذاكر وعبد السلام فزازي وعبد الرحمان التمارة. وتقام الندوة العلمية، في موضوع: “الحب في الرواية” صبيحة السبت 14 ديسمبر بمشاركة العديد من الاسماء البارزة في ميدان النقد مثل: عبد الرحيم جيران، عبد اللطيف محفوظ، مبارك السريفي، عبد العاطي الزياني، محمد بوعزة، رشيد اوترحوت، عبد السلام أقلمون، عبد السلام دخان، عماد الورداني، سعيد كريمي، جامع هرباط، محمد العناز. وعن دورة هذه السنة كشف الروائي عبد العزيز الراشدي مدير ملتقى أكادير للرواية بأن هذا الأخير “يواصل ترسيخ صورته كعلامة أساسية من علامات المشهد الثقافي المغربي والعربي. كما أنّ تكريم الرواية المغاربية، هذه السنة، هو اعتراف بأواصر المحبة الكبرى التي تجمع رموز الأدب المغاربي، وهي دعوة لقراءة الجيران، لأنّ القارئ المغربي لم ينفتح بما فيه الكفاية على الأدب الجزائري والليبي والتونسي باستثناء أسماء قليلة”. وأضاف أنّ الملتقى “سيستمر في إبداع لحظاته الخاصة، وفي تحقيق أهدافه، رغم قلة الدعم. إذ يسعى الملتقى إلى الانفتاح مستقبلا على تجارب عالمية من أميركا وأوروبا، لتكون أكادير عاصمة للرواية ومنارة علمية نفتخر بها”. يشار إلى أن دورة هذه السنة سوف تعرف تكريم الرواية الجزائرية والليبية من خلال الروائيين: السعيد بوطاجين وصالح السنوسي، إلى جانب الرواية المغربية، من خلال الروائي والباحث سعيد بنسعيد العلوي.

رابط مختصر