ابتدائية تيزنيت تؤجل محاكمة “معتقلي الباكاضوريا”

ahdatsouss02آخر تحديث : الجمعة 12 أغسطس 2016 - 12:04 مساءً
ابتدائية تيزنيت تؤجل محاكمة “معتقلي الباكاضوريا”

شهدت المحكمة الإبتدائية بمدينة تزنيت مساء اليوم11غشت2016، مرافعات قوية في ملف معتقلي سيدي افني (البكاضوريا) الثمانية الذين يُتابعون من أجل العصيان و التحريض على العصيان و إراقة الدم و إهانة الضابطة القضائية . حيث كانت أول مداخلة للمعتقل ” محمد مزوز الدي اكد أن احتجاجهم بهذه الطريقة ومن داخل بناية ” البكاضوريا ” يأتي للضغط على إسبانيا من أجل فتح الحوار معهم في مجموعة من القضايا ولتحمل مسؤوليتها التاريخية تجاه اقليم افني

واعتبر ” مزوز ” ما ذهبت اليه محاضر الضابطة القضائية التابعة لأمن مفوضية سيدي إفني بُهتان و كذب وقال بأن ما تم حجزه داخل البكاضوريا من وسائل الإحتجاج من أعلام و لافتات و عصي ثم استعماله في المحاضر على أن الموقوفين جاءوا به من أجل التخريب و العصيان .

نفس الشيء ذهب إليه باقي المعتقلين في مرافعاتهم أمام القاضي ، حيث أكدوا أن مشكلتهم مع الدولة الإسبانية و أن مطالبهم واضحة و على إسبانيا أن تقوم بفتح الحوار مع الساكنة لحل جميع الإشكالات العالقة و أكدوا أن رجال الأمن هم من قاموا فور اقتحامهم للبناية بتكسير النوافد و الأبواب واتهم المعتقلين امن سيدي افني باﻻعتداء عليهم وتعذيبهم وطالبو من القاضي باجراء خبرة طبية .

واعتبرت هيئة دفاع المعتقلين أن فصول المتابعة لا تتلاءم مع وقائع الملف و ماجاء في محاضر الضابطة القضائية

هذا و اشتكى المعتقلون الثمانية من المضايقات التي يتعرضون لها داخل السجن المحلي بتيزنيت و قالوا بأنهم معزولين داخله و يتعرضون للضرب و الترهيب .

وقبيل ختام الجلسة ، حددت المحكمة يوم الإثنين القادم 15 غشت الجاري كيوم للنطق بالحكم ، وما آن أعلن القاضي عن رفع الجلسة حتى بدأت حناجر المعتقلين وعائلاتهم ومعهم مجموعة من المواطنين تصدح بشعارات وسط القاعة بعضها رفع باللغة اﻻسبانية من قبيل فويرا ماريكوس وفيفا لالوتشا

2016-08-12 2016-08-12
ahdatsouss02