غليان في عصبة سوس لألعاب القوى

آخر تحديث : الجمعة 13 ديسمبر 2013 - 12:24 صباحًا
2013 12 13
2013 12 13
غليان في عصبة سوس لألعاب القوى

كشف عمر بوراس ،رئيس نادي البلدي لأيت ملول فرع ألعاب القوى ونائب رئيس عصبة سوس ماسة درعه لألعاب القوى ،عن التلاعبات التي تسود دواليب العصبة ،مشيرا في ندوة صحفية عقدها لذلك ،أنه بعدما اطلع على المنح السنوية التي  منحها المجلس البلدي لاكادير للجمعيات الرياضية بالمدينة ،وخاصة الناديين الرياضيين أمل أكادير و أولمبيك أكادير فرع ألعاب القوى ،في حين غاب أسم العصبة في جدول المنح ،اكتشف ،حسب تصريحه ،أن هذه الأندية مجهولة في الساحة الرياضية ولم يسبق أن شاركت في أي تظاهرة ألعاب القوى المنظمة محليا أو وطنيا ،وغير معترف بها من طرف العصبة ولا الجامعة ،فالشواهد التي تسلمها عززا بهما ملف طلب المنحة للموسم الرياضي 2011-2012 المرفوع إلى المجلس البلدي ،حيث استفادا من مبلغ مالي قدره 30 ألف درهم لكل نادي .إلى ذلك ،فعصبة سوس ماسة درعه لم تعترف بها الجامعة لمدة أربعة سنوات ولم تحضر جموعها العامة ،مضيفا باعتباره كنائب رئيس العصبة لم يعرف قط هذه الأندية ولا رؤسائها  ،مبرزا كذلك فوجئ بوجود وثيقة عبارة عن شهادة المشاركة صادرة عن المدير التقني للعصبة المذكورة تتضمن وقائع غير صحيحة ،مفادها أن هذين الناديين قد شاركا في البطولة الجهوية و الوطنية لجميع الفئات طوال الموسم الرياضي 2012-2013 .

وفي نفس الاتجاه،أكد عمر بوراس أنه توصل بجواب من الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى يثبت أن نادي أمل أكادير لم  يتم إيداع  ملفه إلا في سنة 2013 وغير مستوفي للشروط القانونية المعمول بها ،على اعتبار عدم توفره على إطار تقني و الملعب الخاص للتدريب ،فضلا عن توفره عن خمسة أعضاء في المكتب ،في حين أن الجامعة تفرض سبعة أعضاء و ما فوق و الطامة الكبرى انعدام تأمين العدائين .

محمد بوسعيد.

رابط مختصر