“إسوياس الإبداع والتنوع ” شعار الملتقى الأول لبيلماون بودماون

أحداث سوسآخر تحديث : السبت 20 أغسطس 2016 - 11:02 صباحًا
“إسوياس الإبداع والتنوع ” شعار الملتقى الأول لبيلماون بودماون

في إطار الإستعداد لتنظيم المهرجان التراثي بيلماون بودماون 2016 بالدشيرة الجهادية، وإحتفالا بالذكرى 17 لتربع جلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه المنعمين، وبشراكة مع ثلة من جمعيات المجتمع المدني بالمدينة والفعاليات الثقافية والفنية، نضمت جمعية أجيال للإبداع والتنمية الملتقى الأول لـ “بيلماون بودماون” تحت شعار “إسوياس الإبداع والتنوع ” اليوم الخميس 18 غشت 2016

وتضمن الملتقى ورشات فكرية وثقافية متنوعة تهم تاريخ بوجلود و موروث بيلماون وعلاقته المتجدرة بـ “أسايس” باعتبار هذا الأخير فضاءً تاريخيا للإبداع والتنوع. وحضر الملتقى كل من : الدكتور أحمد صابر. و الاستاد انير اليعقوبي والاستاد إبراهيم شريف وأكد أنوار الهادي رئيس جمعية أجيال الابداع والتنمية في كلمته عن مدى تشبتهم بهذا المورو ث الثقافي و بالحفاض عن ساحة أسايس بعتبارها أصل بيلماون و إسوياس بصفة عامة مهنا ساحة أيت اوبيه وساحة تيكمي اوفلا. _وتحذث الدكتور أحمد صابر عن مدى أهمية ساحة أسايس و أكد أنها الفضاء المناسب والافضل للقيام بأنشطة بيلماون رغم صغر حجمها. _كما تحذت -الاستاد انير اليعقوبي عن موروث بيلماون باعتباره ممارسات عادية وموجودة في كل المجتمعات البشرية قديما الى أن سوس والجنوب المغربي مازال متشبتا بهذه التقاليد في حين إنقرضت ونعدمت في الجهات والدول الاخرى وهذا دليل على إعتزاز سوس والجنوب بهذه التقاليد. _كما تحذت أيضا -الاستاد إبراهيم شريف عن الاختلافات التي شهدها بيلماون بودماون في القادم مع بيلماون بودمان الحاضر في السنوات الاخيرة وكذالك عن متعة إختتام المهرجان بالديفيلي واعطى بعض التوضيحات حول الديفيلي على أن أول ديفلي شهده مهرجان بيلماون هي سنة 2002 بالدشيرة بداية من شارع بأر إنزران مرورا بأموكاي نحو عمالة انزكان. وفي الختام اعطى انور الهادي رئيس الجمعية كلمة شكر للجمعيات الحاضرة والمهتمة بهذا المجال.

2016-08-20 2016-08-20
أحداث سوس