غضب فايسبوكي بعد قطع شجرة لتتبيث إشهار جريدة حزبية بايت ملول

آخر تحديث : الثلاثاء 23 أغسطس 2016 - 4:50 مساءً
2016 08 23
2016 08 23
غضب فايسبوكي بعد قطع شجرة لتتبيث إشهار جريدة حزبية بايت ملول

أثار قطع شجرة من أجل وضع لوحة إشهارية لإحدى المؤسسات الاعلامية الحزبية غضبا كبيرا في الشارع بمدينة أيت ملول، وبدأت أولى شرارات هذا الغضب على صفحات العالم الازرق الفايسبوك ، بحيث استغرب عدد من الفاعلين بالمدينة سماح السلطات المحلية والإدارية لهذه المؤسسة بقطع شجرة من أجل تتبيث لوحة إعلانية في هذا المكان بالذات ، وهو مايعتبر قتلا لتلك الشجرة التي لن ترى أغصانها أوراقا منذ الان لكونها تحجب اللوحة ، واستهزأ الفايسبوكيون من هذا التدبير السيء للبقطاع البيئي بمدينة ايت ملول وكتب أحدهم “وصلنا فيها زمان شكون ليسبق واش البيضة ولا الكتكوت هذا هو حال ايت ملول شكون ليسبق واش الشجرة ولا اللوحة الاعلانية ” في حين كتب مواطن ملولي معروف بعمله الجمعوي “يحدث هذا في زمن كوب22 وفي زمن تقديس البيئة قطع الأشجار لتثبيت حاملة اعلانات امبراطورية ؟؟؟؟الاعلامية وذالك بمدينة ايت ملول اللهم ان هذا منكر”

رابط مختصر