كلميم رهط افران الاطلس الصغير و المستقبل التنموي المجهول

أحداث سوسآخر تحديث : الإثنين 23 ديسمبر 2013 - 1:01 مساءً
كلميم رهط افران الاطلس الصغير و المستقبل التنموي المجهول

بقلم : محمد امنون

لا شك ان كل ابناء افران اليوم مهما اختلفت رؤاهم يتفقون ان من ارهاصات ازمة الثقة بين بعض العناصر المنتخبة و اخرى فاشلة – يقول تعالى ” وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الأرض ولا يصلحون –الآية 48 ، سورة النمل ” و غالبية شباب و ساكنة افرانالتي تعيش على ايقاعها المنطقة أنها أصبحت – إن لم تكن هي البداية – تشمل مستقبل المنطقة بعد أن هيمنت على الواقع المحلي .

فمشاريع الكائنات السياسوية المحلية المعتمدة اساسا على مخطط  شيطنة كل تحرك شبابي و التقليل من اهميته و فعاليته من جهة ، و اعتماد استراتيجية فرق تسود في حق هدا الجسم الشبابي نفسه من جهة اخرى … كل ذلك حال دون اجراء أي تشخيص تنموي حقيقي اعتمادا على مبداي الحكامة و التشارك. بلغيبت تلك الكائنات – تحث انظار السلطات – حرية حركت الشباب في الماضي فسجنت البعض في الاوهام و الاحلام ومنعت آخرين من الدخول، و بذلك أصبحت الأزمة تشمل و تشل كل مشروع تنموي مستقبلي عبر تغييب الوعي بأولوية العناصر الفاعلة كما قال المفكر الجزائري حينما كتب ان أي حضارة في بدايتها لا يتاح لها رأسمال حقيقي الا من ثلاثة عناصر : الشباب الدي يتحرك المتصف بالقوة و الفتوة و الارادة ، ثم الوقت الذي يستغرقه هذا الشباب ثم الارض التي عليها يقيم هذا الشباب كل ذلك الوقت ارادته و قوته ، اما إغراقالمنطقة بتحليلات انتخابية سياسوية ضيقة وتفاصيلوعناصر لا دور حقيقياً لها في المنطقة … فكل ذلك لا شك سيساهم في صياغة مستقبل هاش مبني على الاحادية و المصالح الشخصية … و نتيجته فقدان الشباب التقة في مؤسساته. مستقبل مبني على الباطل و كل ما بني على باطل فهو باطل ،مستقبل يمكن القول ان جينات الباطل اقوى فيها من جينات الحق رغم ان حقيقة التاريخ و سيرورته تؤكد لنا ان انتصار الباطل دائما يكون ظرفيا و لا يستمر عكس الحق الذي تبقى له دائما الكلمة الاخيرة . فـ ” نـور الحق أضـوأ من الشمس ، فَيَحِـقّ لخفافيش البصائر أن تَعْشُو عنه ” كما يقول ابن القيم .

الباطل له جعجعة وجَلَبَة ، له صوت هدير بكل دعوى فـجّـة، يعلو وجه افران عُلوّ فساد ، و لكن لابد سيرحلأهل الباطل .. ويزول باطلهم ، فلا يبقى لهم ذِكر حَسَنولا أثَـر نافِع .

و لكن الى متى سيستمر رهط افران يفسدون في الارض و لا يصلحون ؟؟؟ هل افران في حاجة الى مزيد من الانتظار و تضييع الوقت حتى يفشل هؤلاء الرهط المفسدون ؟؟ متى سيكتشف اهل افران حقيقة الباطلالممارس عليهم من طرف هؤلاء الخفافيش الرهط ؟؟ لا شك ان الباطل ابدا لن ينسحب طوعيا ما لم تكن هناك قوة حق منضمة مضادة تستطيع ان تحول دون سيطرة جينات الرهط و سحرهم على جينات الشباب ، و بدلك تنقل افران من مرحلة المستقبل التنموي المجهول الذي صنعته ايادي الرهط و اساسه صناعة تأزيم الواقع الافراني كوسيلة لضمان البقاء و الاستمرار … الىمرحلة المستقبل التنموي المنشود و الصادق الذي يحتاج ويستدعي التحرك الآن وفوراً ، و هنا يجب على الشباب الخروج من مرحلة الصمت و قاعة الانتظار الى مرحلة الفاعلية و قاعة المواجهة العقلية و العلمية و العملية مع الباطل و اهله من رهط افران صناع الازمة و هدر الوقت و الطاقات و تجاهل القيمة الحضارية للأرض . فالمستقبل التنموي الافراني المنشود يصاغ من الآن و بالتحرك الفوري ، و تبقى التجارب و المقارباتكتب رهن الاشارة يستفيد منها الشباب الافراني ليشحذ نفسه ويراجع ذاته ليقوم بفن الادوار الانسانية التي تحتاج إلى فنون التعبئة والمراجعة والمواجهة. اما اننجلس في المقاهي و نكتب على صفحات الجرائد و المواقع الالكترونية و الاجتماعية …وننتقد الذي يحدث ، فذلك كله ليس من صناعة المستقبل في شيء.

و هنا اريد ان اشير انه حينما اقول ان المستقبل التنموي الافراني المنشود يصاغ من الآن و بالتحرك الفوري فانا لا اقصد الدعوة الى التسرع في الانجاز و انما هي دعوة الى استعجال القيام و الخروج الى ساحة المعركة التنموية بعيدا عن ثقافة الاستسلام و الرضوخ للأمر الواقع الدي فرضه الرهط، فما عاد مقبولا الاحتجاج و القول ان فلان فعل او لوبي الرهط افسد ،فلا يمكن بعد اليوم القبول بقول: ليس لنا و لم نكن و لو انه كان لنا . و هي دعوة الى كل افراني داخل افران و خارجه والجمعيات و الاحزاب و الاعيان المخلصينللمشاركة كل من موقعه حتى نخرج جميعا من مرحلة الولاء الاعماء للرهط و نحن نعتقد اننا نحسن صنعا ، يجب ان نتحرك جميعا من اليوم بعيدا عن كل اثار الماضي المصطنع ، ماضي جماعة الظلم و الرهط .يجب ان نتحرك بكل استقلالية مصدقا لقوله تعالى في سورة النحل الآية 75 : ” ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً عَبْدًا مَمْلُوكًا لاَ يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَمَنْ رَزَقْنَاهُ مِنَّا رِزْقًا حَسَنًا فَهُوَ يُنْفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَجَهْرًا هَلْ يَسْتَوُونَ الحَمْدُ للهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ”. و”العبد ” هنا صفة أبقت له نوعاً من التصرف في أن يخدم نفسه بعد أن يخدم سيده، اما “مملوك” فقد ألغت إمكانية الخدمة الذاتية وأبقت جوانب الاستفادة من خدمة السيد لتحقيق بعض المصالح الشخصية، “لا يقدر على شيء” أغلقت الباب تماماً، وجعلت الرِّق كلياً وشمولياً بحيث لا يمكن للعبد أن يخدم في كل حركاته إلا السيد، “الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون”، هي الشهادة الإلهية بغياب العلم عند غياب الوعي بأهمية الإنفاق من الرزق الحسن لإزالة كل أثر للعبودية، والرِّقالمفقد للقدرة.و هده المقارنة الالهية في القران بين صنفين من الناس لم تأتِ عبثاً ، و انما اراد العلي القدير ان يؤكد ان القوة الوحيدة المؤهلة لمواجهة قوى الظلم هي تلك المتصفة بثقافة العلم و الانفاق و الحرية،أما أولئك المنغمسون في العبودية لذاتهم اولشهواتهم أو لغيرهم أو مملوكين للأخرين وعديم القدرةفلا تغيير يرجى منهم و لا مستقبل . و مثلهم كمثل من قال عنهم تعالى : ” وَضَرَبَ اللهُ مَثَلاً رَجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ لاَ يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلاَهُ أَيْنَمَا يُوَجِّهْهُ لاَ يَأْتِي بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِيْ هُوَ وَمَنْ يَأْمُرُ بِالعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيْمٍ” و ادا كان الله تعالى تحدث في المثل الأول عنفاقد القدرة و الحركة ، فانه في هده الآية  يتحدث عنفاقد التعبير ، لأنه أبكم لا يستطيع الجهر بما يريد أو بما يعانيه، فاقد القدرة “لا يقدر على شيء” عديم المنفعة وعديم الفائدة “كَلّ على مولاه” ونحن هنا أمام مستويات عليا من الرِّق؛ فالإنسان يمتاز بقبوله وشوقه للرِّق مع زهد سيده فيه لكلفته وعدم منفعته.

خلاصة الامر في هاتين الآيتين ان  غياب العدل ” القانون ” و استفحال الاستبداد و الظلم يصيب المجتمعبالبكم، وهو أول صفة جاءت في الآية، والعلاقة واضحة في الآيات في المقابلة بين العدل وبين البكم، لأنالمجتمع الدي يتطور فيه الاستبداد ويكون فيه ظلم اجتماعي يصاب بالبكم ، فلا يستطيع الكلام، وحتى إذا تكلم لا يُسمع له، فهو في حكم الأبكم.

وختاما أقول لكل اهل افران المخلصين إن هناك سوء تدبير و تسيير وولوعاً بالتخدير، لكن كيف الخروج من ذلك؟ الخروج يكون بالاهتمام بأصوات الشباب علىمختلف ميولتهم الثقافية والفكرية والعلمية الموجودةبأفران وفي خارجه كما صاحت به الفنانة و المناضلة الامازيغية فاطمة شاهو المعروفة بفاطمة تبعمرانت على منصت مهرجان امسادار – التعايش بأفران الاطلس الصغير ؛ فالراشد من أصوات الشباب ينبغي أن يحفظ، والقاصر منها ينبغي أن يُرشَّد، والمعوج منها ينبغي أن يُقوَّم والغائب منها ينبغي أن يوجد .

اما الرهط فزمنهم سائر نحو الانهيار و فيهم يحق القول ان مثل رهط افران كمثل ابو رغال دلّ أبرهة على الطريق إلى مكة ، فخرج أبرهة ومعه أبو رغال حتى أنزله بالمغمس ، فلما أنزله به مات أبو رغال هنالكمهجورا في صحراء قاحلة فَرَجَمَت قبرَه . شخص لا قيمة له  نفعي ولو على حساب قومه … ولو على حساب بيت مقدس . شخص ليس لديه مبدأ، النفع والمصلحة الشخصية عنده فوق كل اعتبار. دلّ العدو على عورات قومه !دلّ عدوّه على الطريق إلى مكة.

مات أبو رغال…وتلاشَتْ فقاعته وبقي له سوء الذِّكر مسطور مزبور في كُتب التاريخ . مات عبد العزى بن عبد المطلب المعروف بأبو لهب .. حامل لواء الباطل ضد الحق ومات أحمد بن حنبل رحمه الله . فالأول زَبَـدٌ تلاشى والثاني سَيلٌ نفع الله به، كم ورّث من عِلم ؟ وكم تَرَك من قول ؟ وكم خلّف من حِكمة ؟ فيا بُعد ما بين الرَّجُلَين !

الدنيا كلّها تعرِف من هو أحمد بن حنبل و تذكره بكل خير ! ولكن من يدكر عن ابي لهب خيرا ؟ سائِل الدنيا… واسأل التاريخ . ففي التاريخ مُعتَبَر ، وفي الأيام مُدَّكَر يا رهط افران .

 

2013-12-23 2013-12-23
أحداث سوس