اجودان وكبران شاف يتحولان لسماسرة التموين والانتخابات ببوجدور

آخر تحديث : السبت 3 سبتمبر 2016 - 7:27 مساءً
2016 09 03
2016 09 03
اجودان وكبران شاف يتحولان لسماسرة التموين والانتخابات ببوجدور

توصلت الجريدة بشكاية من طرف مجموعة من نسوة مخيمات الوحدة ببوجدور واللواتي اطلقن على انفسهن تنسيقية النساء المتضررات بمخيمات الوحدة يشتكين من خلالها تصرفات الاجودان محمد شياضمي الملقب (بالسرغيني) والدي يعمل بالثكنة العسكرية المشرفة على توزيع التموين مع العلم أنه محسوب على ثكنة المشاة ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول من يحمي هدا العسكري المخالف لضوابط الجيش والدي تحول بقدرة قادر من عسكري الى سمسار مختص في التنسيق بين الجزارة والقبطان لبيع الابل المقدمة لساكنة المخيمات نفس الشيئ فيما يخص المواد التموينية الاخرى ما جعله يصبح بين عشية وضحاها من اغنياء المدينة ويتضح هدا من خلال ممتلكاته المتمتله في منزلين ببوجدور واحد وسط المدينة واخر بحي لالة سكينة بالاضافة لمنزل بمدية اكادير تفوق مساحته 100 متر واخر بمدينة بن جرير وشقة بالدار البيضاء وسيارة من نوع (باساط) اضافة لسيارة من نوع اردوز وحساب بنكي كل هدا يبين بأن ثروته جأت عن طريق اساليب غير مشروعة وبأنه تحول من عسكري يدافع عن الوطن الى شخص ينهبه .ومن جملة فضائحه ايضا اقحام نفسه في مشكل الانتخابات هدا ما تأكده الشكاية التي تقدم بها أحد المترشيحين في حقه لقيادة الجيش بالمنطقة الجنوبية بأكادير والتي شرح من خلالها ان الاجودان السالف الدكر يناصر منتخب ويجمع له الاصوات على حساب الاخر هدا وتأكيد لفساد بعض العسكريين ببوجدور اشتكت النسوة من كبران شاف يدعى ابراهيم الحنفي مسؤول عن مخازن التموين كان يهدد النسوة المعتصمات اكثر مرة ويشارك الاجودان الشياضمي في سمسرته مع التجار نظير مقابل مالي يتحصل عليه ماجعله ايضا يمتلك العديد من العقارات وحساب بنكي سمين على حساب فقر ساكنة مخيمات الوحدة متى يتحرك الجنرال بوشعيب عروب لتصحيح الاوضاع النختلة بثكنة بوجدور وهل سيبقى مثل هؤلاء الاشخاص خارج القانون

رابط مختصر