لوبي استنزاف واد سوس يعود من جديد والسلطة المحلية تضرب بيد من حديد

آخر تحديث : الأربعاء 25 ديسمبر 2013 - 8:23 مساءً
2013 12 25
2013 12 25
لوبي استنزاف واد سوس يعود من جديد والسلطة المحلية تضرب بيد من حديد

بقلم: أحمد أمغار

علمنا قبل قليل أن السلطة المحلية أوقفت شركة عهد إليها عملية تنقية واد سوس من الأتربة والنفايات المتراكمة بها وردم الحفر التي غيرت مجرى الوادي بعد أن اتضح لها أن الشركة المعنية بدأت في عملية بيع المواد المتواجدة بهذا الوادي من رمل وحصى حيث ستتخذ الإجراءات اللازمة في هذا الصدد .

ولما علمت الشركة التي كانت تستغل واد سوس بالخبر باشرت اتصالاتها لإيقاف الشركة المذكورة أعلاه مع العلم أن كل ما لحق هذا الوادي من استنزاف وثلوث بيئي دون احترام مقتضيات كناش الشروط والتحملات المخصص لهذه العملية يبقى من اختصاص هذه الشركة الأخيرة والتي كان المجتمع المدني يستنكر عبر وقفات احتجاجية ومراسلات للجهات المعنية للتنديد بالخطر الداهم الذي تسببت به هذه الشركة التي غيرت مجرى الوادي وفسحت المجال أمام الفيضانات لاكتساح منطقتي الجرف وتراست والتي تسببت في جرف منشأة هي بمثابة قنطرة تربط منطقة تراست بمنتزه سوس ماسة.

لدى فإنه يبقى لزاما إجبار الشركة التي كانت تستغل الوادي لسنوات عدة على إصلاح أخطائها وإرجاع الحال إلى ما كان عليه تصديا لكل اللوبيات التي استنزفت خيرات هذه البلاد من لوبيات عقارية ولوبيات تجارية التي أوقفت ولازالت تحاول إيقاف كل المسلسلات الإصلاحية والتنموية على جميع الأصعدة وحالت دون الإنطلاقة السليمة لكل المشاريع التي ستساهم لا محالة في تطوير كل الأنسجة الإقتصادية، التجارية، الثقافية، الإجتماعية.

 

رابط مختصر