تفكيك عصابة إجرامية ضمنهم فتاة تتقمص دور دركيين مزيفين بتزنيت

آخر تحديث : الأربعاء 7 سبتمبر 2016 - 2:56 مساءً
2016 09 07
2016 09 07
تفكيك عصابة إجرامية ضمنهم فتاة تتقمص دور دركيين مزيفين بتزنيت

سعيد بلقاس/ تزنيت

تمكنت مصالح الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الأقليمية لأمن تيزنيت، مؤخرا، من توقيف متهم ينشط ضمن عصابة إجرامية، ينتحل أفرادها صفة عناصر الدرك الملكي، يتزعمها “ضابط شرطة مزيف” سبق وأن سقط في قبضة العدالة، بعد تفجر فضيحة ما بات يعرف إعلاميا بقضية “عصابة البوليس” التي كان يتزعمها ضابط شرطة أدين في نفس القضية. ووفق مصادر “الجريدة”، فأن زعيم العصابة، الذي ظل متواريا عن الأنظار، عاد ليستأنف نشاطه الإجرامي مجددا في ابتزاز ضحاياه، مباشرة بعد قضائه لعقوبته السجنية قبل أشهر قليلة،حيت بادر الى الإتصال ببعض زملائه، وأقنعهم بمشاركته في افعاله الإجرامية مقابل الحصول على مبالغ مالية مهمة خلال كل عملية، فيما تكلف بوضع فتاة حسناء على رأس العصابة تتكلف بالإيقاع بالضحايا، وشريكين اثنين تمكنت مصالح الأمن من توقيف احدهما يوم الجمعة الفارط، حيت كشفت التحريات التي أجريت مع الموقوف، انه يعمل لحساب أفراد عصابة إجرامية تنشط بلباس الدرك الملكي. وأضافت المصادر، أن أفراد العصابة، قد وضعوا خطة محكمة وسيناريو محبك، قصد إلإطاحة بأحد الضحايا بنفود جماعة أولاد جرار، حيت تمت الإستعانة بالفتاة الحسناء من أجل لقاء الضحية والإيقاع به في حالة تلبس، قبل ان يتدخل باقي أفراد “عصابة الدرك” لمباغتة الضحية، الذي يتم إيهامه على أن السيدة التي برفقته متزوجة بأحدهم، وبالتالي تنطلق مرحلة المساومة بالمقابل المادي، مقابل اخلاء السبيل وعدم التلبيغ عن القضية الوهمية. وأشارت المصادر، أن العصابة، إتفقت مع الضحية، على دفع مبلغ مليون سنتيم، جرى تسلمها في الحين، غير أنه سرعان ما بادر الجناة الى مطالبة الضحية بـ3 ملايين إضافية، الأمر الذي استعسر على الضحية دفعه، إذ لم يكن يتوفر على المال الكافي حينها من أجل تسليمه لهم، حيت اتفق معهم في المقابل، على إيصاله الى مدينة تزنيت قصد تدبير بقية المبلغ المطلوب، غير أنه بمجرد وصوله إلى وسط المدينة، وبعد أن توجه صوب البنك لاستخلاص باقي المبلغ المتفق عليه، بدأ في الصراخن وهو ما حذا بدورية للشرطة إلى ملاحقة السيارة التي أقلت الضحية، حيت تم إيقاف سائق السيارة الذي كان بمعيته، وإستقدامه الى مصلحة الشرطة لتعميق البحث معه، حيت اعترف في محضر قانوني، بباقي شركائه في العملية وبأماكن تواجدهم، فيما تم ايداع السيارة المحجز البلدي، في انتظار استكمال مجريات البحث في القضية وإعتقال باقي افراد العصابة.

رابط مختصر