الصراع على رئاسة جمعية لرعاية الأمهات العازبات ينذر بأزمة في أقدم جمعية بأكادير

آخر تحديث : الثلاثاء 25 يونيو 2013 - 11:29 مساءً
2013 06 25
2013 06 25
الصراع على رئاسة جمعية لرعاية الأمهات العازبات ينذر بأزمة في أقدم جمعية بأكادير

امحمد سليماني

نظم مجموعة من فعاليات المجتمع المدني بأكادير وقفة احتجاجية بالقرب من مقر جمعية أم البنين لرعاية الأمهات في وضعية صعبة للتضامن مع الرئيسة السابقة لهذه لجمعية المسيرة لهذا المركز والتي أكدت أنها تعرضت لاعتداء جسدي داخل مقر الجمعية. وتأتي هذه الوقفة بحسب تصريح للرئيسة السابقة جملية أيت بلال  أنها قدمت إلى مقر الجمعية “لكي أسلم للمدير الجديد خاتما بقي في حوزتي، لكنني في هذه الأثناء قامت إحدى المستخدمات بالتقاط صور لي مع المدير دون إذن منا، مما دفع المدير إلى تنبيهها، وهو ما لم تستسغه المستخدمة لتسترسل في سب وشتم المدير، حيث تدخلت لتهدئة الأمور، قبل أن تقوم هذه الأخيرة بالاعتداء علي بمساعدة مستخدمة أخرى، حيث حصلت على شهادة طبية في 20 يوما” وعن دوافع هذا الاعتداء  قالت الرئيسة السابقة “قدمت إنذارا لإحداهن بسبب سوء معاملتها مع الوافدات على الجمعية، في حين أن الأخرى حصلت على توبيخ كذلك، مشيرة إلى أن الرئيسة الحالية للجمعية محجوبة اد بوبوش هي من وراء هذا المشكل، حيث خلقت لنا عدة مشاكل داخل الجمعية، حيث بعد حصولها على التقاعد قامت بإنشاء جمعية منافسة وحاولت استدراج ممولي جمعية أم البنين، لكنها فشلت فعادت إلى الجمعية الأصل”.

من جانبها نفت الرئيسة محجوبة أي علاقة لها بالاعتداء على الرئيسة السابقة كما أنها لم تكن موجودة بالجمعية في ذلك اليوم، مشيرة إلى أن أمر الاعتداء هو مفتعل فقط حيت أن الرئيسة السابقة لم تتقبل أن الفوز عليها بمنصب الرئاسة، كما استنكرت محجوبة قيام هذه الأخيرة بإغلاق الحسابات البنكية للجمعية، الشيء الذي خلق أزمة مالية، حيت لم يحصل المستخدمون على رواتبهم لمدة شهرين. وأضافت محجوبة أن المكتب السابق لم يشتغل وفق رؤية مستقبلية ولم يجتهد في البحث عن ممولين مما خلق عجزا ماليا في ميزانية الجمعية التي تصل ميزانية إنفاقها سنويا 100 مليون سنتيم. من جهة أخرى وقعت 11 مستخدمة بالجمعية على عريضة يشتكين فيها مما أسمينه الاستفزازات المتكررة للرئيسة السابقة للجمعية، بالإضافة إلى غياب ظروف ملائمة للعمل وعدم أداء مستحقات الضمان الاجتماعي والضريبة على الدخل، كما نددن بإغلاق الحسابات البنكية للجمعية والتهجم على المستخدمات، حيث حصلت إحداهن على شهادة طبية مدة العجز فيها 21 يوما. للإشارة فقد تحفظ على هذه العريضة 4 مستخدمين، كما حصلت “احداث سوس” على نسختين من شكايتين وانذارا ضد إحدى مستخدمات الجمعية.

رابط مختصر