العميد الممتاز محمد الصادقي صنع الحدث في منطقة سوس خلال سنة 2013.

آخر تحديث : الخميس 2 يناير 2014 - 9:28 صباحًا
2014 01 02
2014 01 02
العميد الممتاز محمد الصادقي صنع الحدث في منطقة سوس خلال سنة 2013.

كانت سنة 2013 التي ودعناها سنة مختلفة أمنيا في منطقة إنزكان أيت ملول ،جعلها العميد محمد الصادقي و طاقمه الأمني سنة آمنة ،رجل الأمن الذي تابع المغاربة تحركاته وردات فعله . ومنذ توليه مسئولية رئاسة الأمن الاقليمي لانزكان أيت ملول و لاولادتايمة ،حقق نتائج إيجابية وصل صداها مختلف مناطق المغرب ،إذ سقط العديد من المجرمين و قطاع الطرق في يد العدالة  ،استمر غزواته  و حربه على المخدرات فاقت كل التوقعات .السيد عمر [ن] مقاول ذو الخمسينات من العمر ،صرح بأن الرجل أخد على عاتقه المسئولية التي كلف بتدبيرها ،له ضمير و حس وطني تجند لمحاربة كل ما من شأنه يمس أمن وسلامة المواطنين .أما نورالدين [ل] مهندس دولة ،استطرد قائلا :العميد محمد الصادقي و رجال الأمن العاملة تحث امرأته ،قاموا بمجموعة من النتائج الايجابية لأمن انزكان أيت ملول و المناطق المجاورة في ظرف زمني وجيز  تكللت باستتباب الأمن و الطمأنينة في نفوس المواطنين .مضيفا أن الكل استبشر خيرا بهذا التغيير الأمني من تطهير هاته المنطقة من بؤر الاجرام و الفساد و المخدرات ،النشالين و اللصوص ،فضلا عن تحرير الملك العمومي من الباعة المتجولين الذين يغزون هذا المكان .ذات الشخص ،أثنى على المجهود الذي قام به محمد الصادقي لإسقاط عصابة  خطيرة بأزرارك التابعة لجماعة الدراركة بأكادير في نفوذ الدرك الملكي ،تنشط في ترويج المخدرات .الرجل يستحق أن يكون رجل السنة بامتياز في منطقة سوس و لما لا و طنيا ؟.

محمد بوسعيد.

رابط مختصر