السنة الأمازيغية “إد إيناير “2964 في ذاكرة جمعية تمونت إنفوس بمعناها الهواياتي .

أحداث سوسآخر تحديث : الإثنين 13 يناير 2014 - 2:27 مساءً
السنة الأمازيغية “إد إيناير “2964 في ذاكرة جمعية تمونت إنفوس بمعناها الهواياتي .

بخلاف الاحتفالات برأس السنة الامازيغية 2964 ” إديناير ” و التي تسابقت إلى تخليدها العديد من الجمعيات الامازيغية على مستوى جهة سوس ماسة درعه .فإن كنفدرالية الجمعيات الامازيغية بجنوب المغرب تمونت إنفوس ،أبت إلا أن تخلد هذا الحدث الامازيغي بطقوس جد متأصلة في ا لتاريخ الامازيغي ترتبط بالوجدان و الهوية بشكل يربط حاضر الحدث وتطورات الثقافة الامازيغية و مكوناتها الثقافية ،مع ما يرمز إليه التخليد للحدث الامازيغي .

هذا الاحتفال حضره ما يزيد 1400 شخص ،وتميز بالاتصال الهاتفي الذي أجراه الوزير الحبيب الشوباني ،الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني كانت بالامازيغية ،حيث هنأ هذه  الجمعية  و المغاربة قاطبة بمناسبة السنة الأمازيغية الجديدة ،استقبلت بتصفيقات من طرف الحاضرين .إلى ذلك ،أكد الدكتور حندين ،رئيس الكنفدرالية ،في كلمته ،إلى ضرورة العمل على أن يكون إديناير عيدا وطنيا ،وصار على هذا المنوال حسن إدبلقاس في عرضه ،وأضاف إلى ما تتعرض له اليوم  الساكنة الامازيغية  جراء هتك حرمة شجرة الأركان و السطو عليها بطرق غير مشروعة ،فضلا عن الدور الذي تلعبه هذه الشجرة في حياة الانسان .فكانت خاتمة الحفل بوصلات غنائية لأجماك سوس ،أعراب أتيكي ،أمينة توتريت ،الفكاهي الصغير و مجموعة أودادن التي أطربت الحضور بأغانيها  تجاوب معها الجمهور بشكل رائع .

محمد بوسعيد.

 

2014-01-13 2014-01-13
أحداث سوس