وقفة احتجاجية لأساتذة ثانوية سيدي الحاج سعيد التأهيلية تضامنا مع زميلهم تعرض لاعتداء همجي …

آخر تحديث : السبت 18 يناير 2014 - 12:20 صباحًا
2014 01 18
2014 01 18
وقفة احتجاجية لأساتذة ثانوية سيدي الحاج سعيد التأهيلية تضامنا مع زميلهم تعرض لاعتداء همجي …

أشرف كانسي

على إثر الإعتداء المهين الذي تعرض له أستاذ اللغة الانجليزية بثانوية سيدي الحاج سعيد التأهيلية بجماعة الدراركة باقليم اكادير اداوتنان، مساء يوم الخميس 16 يناير 2014،  و أصيب خلاله إصابة بليغة على مستوى الكتف الذي انسل من مكانه ما استدعى نقله إلى إحدى المصحات الخاصة في ظروف سيئة لتلقي العلاج، نفذ اساتذة المؤسسة وقفة احتجاجية صباح يومه الجمعة 17 يناير 2014،تضامنا مع الأستاد و إحتجاجا على ما آلت إليه أوضاع المدرسة العمومية و ظروف العمل بها في الوفت الدي يرفع فيه المسؤولين على قطاع التربية و التكوين شعارات مختلفة و متنوعة و متناقضة مع واقع حال المدرسة على مستويات مختلفة.
 
فكيف يجوز الحديث عن مدرسة النجاح و عن مشروع المؤسسة و عن جودة التعليم وتأمين الزمن المدرسي ، و نساء و رجال التعليم يعانون و يهانون قي السر و العلن امام الصمت الرهيب للمسؤولين الذي لا يهمهم الا اصدار مذكرات الزجر والاستفزاز للهيأة التعليمية ، ؟ فكيف يمكن لمدرسة النجاح أن تنجح بدون الفاعلين الأساسيين؟  اماتعلم وزارتنا المحترمة ان العنف الذي يتعرض له نساء ورجال التعليم يوشك ان يقوض المنظومة التربوية عن آخرها اذا لم يتم تدارك الأمر بشكل مستعجل ؟ أليس المدرس هو من ينفد السياسة التعليمية ببرامجها ومناهجها ؟ …
وفي تصريح أحد الأساتذة لاحداث سوس، اعتبر أن أن حادث الاعتداء على الأستاذ ليس فريدا أو حالة معزولة، وإنما الأمر أصبح ظاهرة متفشية وجب التصدي لها، كما طالب الجهات المسؤولة بإيجاد حلول عاجلة وجدرية لظاهرة العنف ضد رجال ونساء التعليم التي بدأت تتنامى في السنوات الأخيرة مما أصبح يهدد أمن وسلامة الأطر التعليمية ويؤثر سلبا على العملية التعليمية برمتها. مع إشارته إلى حادث الإعتداء على أستاذة مادة الفلسفة  قبل أيام بثانوية الفتح التأهيلية بالقليعة، والتي خلفت استياء عارما للفعاليات النقابية والجمعوية.
رابط مختصر