انزكان:شكاية زوجات بالدشيرة تعجل بحجز «رياشتين» بحوزة مستثمرة أجنبية

آخر تحديث : الإثنين 20 يناير 2014 - 10:58 مساءً
2014 01 20
2014 01 20
انزكان:شكاية زوجات بالدشيرة تعجل بحجز «رياشتين» بحوزة مستثمرة أجنبية

أحيلت على النيابة العامة بإنزكان في حالة سراح ،نهاية الأسبوع، مستثمرة أجنبية حجزت مصالح أمن إنزكان بحوزتها آلتين إلكترونيتين للرهان، المعروفة على المستوى الشعبي بالرياشات. الرياشتان تعملان يوميا على “تكشيط” البسطاء بحانة بمنطقة “لابيركولا” بالدشيرة الجهادية، تعود ملكيتهما إلى المرأة الأجنبية، وقد حجزت الشرطة إلى جانب ذلك مبلغا ماليا تجاوز 4 ملايين سنتيم بقليل ،على شكل قطع نقدية من فئة 5 دراهم، حصيلة الآلتين . وقد وردت على مصالح أمن إنزكان شكايات من زوجات مغلوبات على أمورهن، بعدما داومت رياشات الأجنبية على ابتلاع المدخول اليومي لأزواجهن” المبليين”، ما يبين حجم الربح الذي يحصل عليه مالكو هذه الآلات بشكل يومي، وبشكل غير قانوني بالدشيرة الجهادية ،التي تضم فئات شعبية تعيش في الحضيض. والمثير في هذه القضية أن مالكة الحانة قادمة من بلاد العم سام، غير أنها تطبعت بالسلوكات الضارة بالاقتصاد الوطني، فتحصلت على هاتين الآلتين بشكل غير قانوني، وقامت بتشغليه،ا بدون تحصيل أي فوائد بلدية أو جمركية على ذلك، فوردت الشكايات على مصالح الأمن من بسيطات يشتكين بأن المدخول اليومي لرب الأسرة، تأكله رياشة الأجنبية. وغير بعيد عن الدشيرة الجهادية بحي تيكوين على الطريق بين إنزكان وأيت ملول، يشتكي مواطنون من وجود رياشات بحانة أخرى، قامت بـ” ترييش” أسرهم وخربتها، ويأملون إزالتها من باب إبعاد الأذى عنهم، وقد جاءت شكايات شفوية من ” “مبليين” أنفسهم أصبحوا عبيدا لهذه الآلة العجيبة، مع العلم أن الرياشات تستهدف الميسورين الذين يراهنون بشكل ثنائي بأموال كبيرة، وحتى الفئات البسيطة بالأحياء الشعبية التي أدمنت على الرهان بخمسة دراهم. إدريس النجار_الأحداث المغربية

رابط مختصر