مشرّدون يتوسدون أكياسا بلاستيكية ليلة رأس السنة

آخر تحديث : الأحد 1 يناير 2017 - 4:01 مساءً
2017 01 01
2017 01 01
مشرّدون يتوسدون أكياسا بلاستيكية ليلة رأس السنة

في الوقت الذي انزوى فيه الكثيرون إلى أماكن خاصة، واحتفل آخرون بقدوم عام جديد بمنازلهم، وامتلأت الموسيقى والرقص والصخب، وانتعشت حركية تناول الخمور والنرجيلة بمختلف الفضاءات المخصّصة لذلك، كانت لفئة الـ”بدون مأوى” في مدينة إنزكان مشاهد من احتفالاتهم الخاصة.

جولة الجريدة بالمحطة الطرقية لهذه المدينة قادتنا إلى العشرات من الأشخاص لفوّا أنفسهم في أكياس بلاستيكية والتحفوا بها، درءا للبرد القارس الذي يجتاح المنطقة، فيما كانت الأرض فراشا لهم، ضمن مشاهد لمأساة فئات اجتماعية طالها التشرد وغاب عنها عون الجهات المسؤولة.

رجال ونساء وأطفال تلقّفهم الشارع الإنزكاني، يعيشون فيه كل مظاهر الفقر والتهميش والبؤس الاجتماعي؛ وهو ما يجعل تساؤلات عديدة تتناسل تباعا عن جدوى مختلف البرامج الاجتماعية، في ظل استمرار أشخاص يلتحفون السماء ويفرشون الأرض، بل منهم من قضى نحبه، تأثرا بموجة البرد في غياب أدنى التفاتة.

هم مشردون، بدون مأوى، بينهم أطفال في عمر البراءة، اختاروا، بعد تناول ما جادت به أيادي المُحسنين، أماكنهم بجنبات جدران المحطة الطرقية لإنزكان، لعلها تقيهم من شدة القر، ضمن مشاهد “احتفالية” بقدوم سنة جديدة، علّ القيّمين عن الشأن العام يُدبرون حلولا لاجتثاث هذه الفئة من الشارع.

رشيد بيجيكن

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة معاينة قالب - NewsBT الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.