الهندسة الحكومية المقبلة بنفس التشكيلة.

آخر تحديث : الجمعة 6 يناير 2017 - 5:55 مساءً
2017 01 06
2017 01 06
الهندسة الحكومية المقبلة بنفس التشكيلة.

منير الكويري/أحداث سوس.

الكل كان ينتضر ميلاد حكومة ذات رؤية مختلفة عن سابقاتها بعد ان كان عنصر التشويق سماتها الاساسية بين مختلف تلاوين وشرائح المجتمع ،بعد ان زين المشهد السياسي حزب الاستقلال في شخص شباط امينه العام في وقت حاسم، وكان لابد من ايجاد اي مخرج للبلوكاج السياسي ولو على خلق أزمة او فرقعة سياسية لحل معضلة التشكيل الحكومي وذالك بحرق بروفايل سياسي بشكل ربما يكون متعمدا او سيناريو محبوك اوفرصة جائت في الوقت المناسب وتم استغلالها وتوضيفها سياسيا،لكن الاغرب من هذا وذاك هناك ضبابية في المشهد السياسي الكل يريد المشاركة في التتشكيل الحكومي والضفر بالغنائم او الحقائب الوزارية،في ضرب لمستوى الثمتيلية التي اعطاها الشعب لكل فصيل سياسي،فالديمقراطية تقتضي وجود معارضة واغلبية بمعنى سلطة تنفيدية وسلطة رقابية لكن الجميل في هذا هناك ابتكار مغربي محض لانجده الا في مكاوناتنا السياسية وهذا ضرب من الخيال او نوع من الانفصام السياسي اقل ما يقال عنه انه عبث،فهناك من يريد المشاركة في الحكم وهو غير مرغوب وهناك من يستجدي ان يكن له موطئ قدم دون مراعاة لهياكله التنظيمية فيه. لكن بعد طول انتضار ومخاض سياسي في البلد ارخى بضلاله على كل قطاعات الدولة لم يأتي بجديد وبالتالي كما يقال في مثل هاته المحطات الدقيقة بأن الجبل تمخض وولد فأرا هناك من خلق ليحكم ومن أعطيت له فرص من طرف الشعب لكنه فشل في التدبير رغما عنه نتمنى ان تأخد الاحزاب العبرة في التاريخ السياسي للبلد فما احوجنا لذاكرة قوية.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة معاينة قالب - NewsBT الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.