مراسيم تعيين والي صاحب الجلالة على ولاية كليميم السمارة

آخر تحديث : الأحد 26 يناير 2014 - 8:23 مساءً
2014 01 26
2014 01 26
مراسيم تعيين والي صاحب الجلالة على ولاية كليميم السمارة

جرى اليوم الأحد بمدينة كلميم تنصيب السيد محمد علي العظمي واليا جديدا على جهة كلميم السمارة عاملا على إقليم كلميم، خلفا للسيد عبد الفتاح البجيوي الذي عين واليا على جهة دكالة عبدة عاملا على إقليم أسفي.

وهنأ وزير الفلاحة والصيد البحري السيد عزيز أخنوش، في كلمة خلال حفل التنصيب، الوالي الجديد على الثقة التي حظي بها من لدن جلالة الملك محمد السادس لما عهد فيه من خصال حميدة وما يتصف به من استقامة وكفاءة وجدية طوال مشواره الإداري والشيم النبيلة التي تعكس حسه الوطني، ما أهله لتقلد عدة مسؤوليات على قطاعات حيوية أبان فيها عن حنكة وتبصر كبيرين.

وأبرز أن إشرافه على تنصيب الوالي الجديد لهذه الجهة بتعليمات سامية من جلالة الملك، يندرج في إطار الحكامة الجيدة التي تنهجها الدولة في أفق تحقيق مقاربة جديدة قوامها القرب وتكريس مبادئ الديمقراطية المحلية.

وبعدما أبلغ سكان هذه الجهة عطف ورضا جلالة الملك والرعاية التي ما فتئ يوليها لهم من خلال إطلاق عدد من مشاريع الخير والنماء التي تعرفها هذه الربوع، أكد وزير الفلاحة أن المقومات الفلاحية والسياحية والقدرات البشرية الخلاقة التي تتوفر عليها الجهة تشكل إطارا ملائما لترجمة المشاريع والمبادرات على أرض الواقع.

وأوضح السيد اخنوش أن تحقيق تنمية محلية مندمجة وتكريس مبادئ الحكامة الجيدة يظل رهينا بتفعيل المضامين العميقة لفلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية عبر تسخير كل الإمكانيات المادية والبشرية المتاحة من أجل فتح أوراش العمل الاجتماعي وإنجاز مشاريع اقتصادية ذات مردودية دائمة.

وفي هذا السياق، أكد على ضرورة تكثيف جهود السلطات العمومية والمنتخبين وكافة الفاعلين المحليين لخلق مناخ ملائم يشكل قاعدة أساسية للاستثمار المنتج، مع الحرص على استحضار التوجيهات التي ما فتئ يزود بها جلالة الملك كافة المسؤولين، والتي تدعوهم إلى الإسهام في البناء الجماعي للمغرب الديمقراطي الحداثي وفق المفهوم الجديد للسلطة والانفتاح على المواطنين والتشاور والتنسيق مع المنتخبين وكافة الفاعلين من أجل بلورة حلول تشاركية كفيلة برفع تحديات التنمية المحلية في بعديها الاقتصادي والاجتماعي.

وأضاف الوزير أن الإدارة الترابية معنية بالاضطلاع بدور الساهر على التطبيق الحازم للقانون والتصدي لكل الاختلالات والتجاوزات التي من شانها تقويض أهداف الديمقراطية المحلية والتنمية المندمجة وفق رؤية شمولية تتوخى الحفاظ على الأمن والنظام العام.

وأشاد بهذه المناسبة بالمجهودات التي بذلها الوالي السابق خلال المدة التي تولى فيها المسؤولية بهذه الجهة في سبيل الرفع من مؤشرات التنمية بهذه المنطقة.

جرى حفل التنصيب بحضور عمال أقاليم الجهة وممثلي الهيأة القضائية والمنتخبين والسلطات المدنية والعسكرية ورؤساء المصالح الخارجية وفعاليات المجتمع المدني.

رابط مختصر