في الذاكرة المرحوم عبد الغني الماسي (مؤسس مجموعة الأنصار للفنون الشعبية)

أحداث سوسآخر تحديث : الخميس 12 يناير 2017 - 12:31 صباحًا
في الذاكرة المرحوم عبد الغني الماسي (مؤسس مجموعة الأنصار للفنون الشعبية)

“الرجا فالله يا الموت ديتي الحباب ديتي الخوت”

“الرجا فالله يا الموت ديتي الحباب ديتي الخوت ولا من يسال علي.. وفين مي وفين بويا التراب اللي غطاهم راه يتسنا فيك وفيا..” إنها كلمات أغنية اختتم بها الفنان عبد الغني الماسي مساره الفني وذلك بعد تعرضه لوعكة صحية مفاجئة نقل على إثرها إلى المستشفى الإقليمي بتارودانت هذا قبل أن يفارق الحياة ويتوقف قلبه عن النبض في 13 دجنبر 2008 بعد مشوار فني تخطى كل الحدود.. رحل بدون وداع تاركا أعماله الفنية التي وصلت إلى حوالي 33 ألبوم غنائي شاهدة عليه وحاضرة في أذهان جمهوره العريض وعشاق لونه الغنائي.. ولد المرحوم عبد الغني الماسي مؤسس مجموعة الأنصار للفنون الشعبية سنة 1959 بدوار الطلبة جماعة سيدي احمد اوعمر أولاد تايمة، فبعد انقطاعه عن الدراسة من المستوى الخامس ابتدائي، اشتغل في رعي الغنم بجنبات واد سوس كما اشتغل في الضيعات الفلاحية المتواجدة بالمنطقة، غير أن الموسيقى كانت هوايته الأولى وكان الرايس العربي الحمري مثله الأعلى في هذا المجال، تعلم الموسيقى على آلته الأولى التي صنعها بيده من قصبة ووعاء فارغ خاص بالمبيدات الحشرية إضافة إلى أوتار مصنوعة من أسلاك مكابح الدراجات، ليتطور الأمر مع مرور الوقت ويتمكن من شراء آلة وترية ب 60 درهم والتي ادخر ثمنها من عائدات عمله، وبعد إتقانه لأغاني الفنان العربي الحمري الذي كان مهووسا به ومواضبا على حضور سهراته وحفلاته التي كان يحييها في المناسبات والأعراس بالدواوير المجاورة للمدينة، قام بتأسيس مجموعة الأنصار للفنون الشعبية سنة 1978 رفقة بعض شباب المنطقة لتكون هذه الخطوة بمثابة السكة التي سينطلق عليها قطاره الفني ويشق مساره بثبات في بحر الأغنية الهوارية التي تختزل ثقافة وتراث المنطقة في قالب غنائي يعكس محاكاة الإنسان لمحيطه وما يختلجه من مشاعر وأحاسيس.

إدريس لكبيش

2017-01-12 2017-01-12
أحداث سوس