محرقة أمسكروض القصة الكاملة ….

آخر تحديث : الجمعة 13 يناير 2017 - 9:17 صباحًا
2017 01 13
2017 01 13
محرقة أمسكروض القصة الكاملة ….

تبعمرانت تلغي احتفالات رأس السنة حدادا على ضحايا أمسكروض

“لم أكن أتوقع أن أرى مشاهد احتراق الجثث أمام عيني”.. هكذا بدأ أحد الناجين من فاجعة احتراق حافلة بمدخل أكادير شهادته لجريدة “الجريدة”، حول هذه الحادثة التي أودت بحياة 11 شخصا وإصابة 22 آخرين إثر احتراق كلي للحافلة بعد احتكاكها بشاحنة قرب محطة الأداء بالطريق السيار مراكش أكادير، وعلى مستوى منطقة أمسكروض. انطلاق رحلة الموت الساعة تشير إلى الخامسة والنصف من مساء يوم الجمعة 6 يناير، عندما انطلقت رحلة حافلة “ج.أ” من محطة القامرة بالرباط وعلى متنها عدد من الركاب المسافرين إلى مناطق سوس، بينهم نساء وأطفال من مختلف الأعمار.

عبدالله شاب من مدينة أكادير، كتب له أن يكون من بين ركاب الحافلة الذين عاشوا لحظات رعب، وشاهدوا الموت يقترب إليهم وسط والنيران وصراخ الركاب، يقول عبد الله إن الحافلة التي تبدو جديدة، انطلقت من الرباط وقبل الوصول إلى الدار البيضاء وبتصرف جنوني كاد السائق أن يتسبب في حادثة وسط الطريق، إذ تلقى عتابا شديدا من الركاب الذين طالبوه باحترام القانون وعدم تجاوز السرعة المسموح بها. وأضاف عبد الله أن الحافلة وصلت إلى مدينة الدار البيضاء حوالي الساعة السابعة مساء، وبعد نصف ساعة اتجهت نحو مدينة مراكش التي وصلت إليها في الساعة 22:37 دقيقة، وبهذه المحطة تقلص عدد الركاب المتجهين إلى مناطق سوس وصولا إلى مدينة تافراوت محطة النهاية.

وبعد الخروج من مدينة مراكش عرجت الحافلة إلى إحدى محطات الاستراحة لتناول وجبة العشاء قبل أن تنطلق في اتجاه مدينة أكادير، ومن هذه اللحظة بدأ مرة أخرى جنون السائق الذي عاد لينطلق بسرعة جنونية مستغلا نوم الركاب، يضيف عبد الله.

لحظة المحرقة:

كانت الساعة تشير إلى الثانية وعشر دقائق، استفاق الجميع بصدمة، بعد احتكاك الحافلة بشاحنة في منحدر بالقرب من محطة الأداء على مستوى منطقة أمسكروض، لم يكاد الركاب يستفسرون عن ما وقع حتى ظهرت ألسنة اللهب تشتعل في كل أجزاء الحافلة بسرعة البرق، إذ لم يعد ذلك الهدوء يسود الجميع بدأ يصرخ، رجال ونساء، شيب وأطفال، لكن صوت النار وهي تلتهم أجزاء الحافلة وتقترب منهم كان أقوى، عبد الله كان من بينهم لكن عقله وقف عن التفكير للحظة أمام هول الصدمة.

بدأ الجميع يحاول إيجاد منفذ للخروج سالمين، النوافذ الزجاجية لا تنكسر رغم محاولة عدد من الشباب، والأبواب مغلقة بشكل أوتوماتيكي، الصراخ والبكاء “عتقوا الروح”، والبعض من الركاب أغمي عليهم وسقطوا إما بسبب الصدمة أو بالاختناق، لأن النيران دخلت وتقترب من أجسادهم شيئا فشيئا، هكذا كان المشهد قبل أن تلتهم أجساد 11 شخصا. فاطمة سيدة استقلت الحافلة من مدينة الدار البيضاء، ولحسن حظها كانت من بين ركاب مؤخرة الحافة، كتب لها النجاة مع عدد من المسافرين عندما تمكن أحد الأشخاص من كسر باب الحافلة، حيث اندفع الجميع في تلك اللحظة للخروج من هذا المنفذ الوحيد، رغم أن البعض تمكن أخيرا من كسر إحدى النوافذ، لكن كان الوقت كان قد فات لأن النيران أحاطت بهم من كل الاتجاهات .

خرج البعض بصعوبة، منهم من أصيب بحروق خطيرة، وتم إخراج شخص أخر اشتعلت النيران في جسده، لكنه فارق الحياة بعد وقت قصير.

رائحة الجثث:

خرجت فاطمة سالمة إلى جانب أزيد من 20 شخصا، لكن مصير أشخاص آخرين أغمي عليهم أو أنهم لم يستطيعوا الخروج فقد اتضح بعد أن أحاطت ألسنة اللهب بكل الحافلة، وبدأت معها انفجارات قد يسمع دويها من مكان بعيد.

تقول فاطمة إنها خرجت وسقطت مصدومة في جانب الطريق تشاهد النيران وتسمع صراخ يخفت شيئا فشيئا من داخل الحافلة، وظلت نظراتها مركزة على ما يحدث، في وقت بدأت روائح الجثث تخترق أنفها، إنها رائحة أجساد الأشخاص الذين بقوا داخل الحافلة، روائح انتشرت في المكان وكانت أقوى من رائحة مكونات الحافلة.

من خرجوا من المحرقة توقف صراخهم وأنينهم رغم إصاباتهم البليغة، وقفوا مصدومين من هول الفاجعة، في وقت لا يسود فيه فقط إلا صوت النيران التي التهمت كل شيء.

إنقاذ متأخر:

“مات من مات واًصيب من أصيب، والتهمت ألسنة اللهب كل أجزاء الحافلة ولم يصل بعد رجال الإطفاء ولا رجال الدرك”، هكذا علق عبد الله على تأخر الوقاية المدنية والدرك الملكي في الحضور إلى مكان الحادث الأليم، مضيفا أن هناك من مات بسبب تأخر الإسعاف في الوصول إلى المكان.

أغلب الضحايا ينحدرون من مدينتي أكادير و تافراوت حيث المحطة الأخيرة التي تصلها هذه الحافلة، ومن بين القتلى أطفال ونساء، نقلت جثثهم إلى مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير. أما المصابون بحروق متفاوتة الخطورة، فهناك من لازال يتلقى العلاج، أبرزهم الذي نقل إلى مراكش نظرا لإصابته الخطيرة، إذ زاره الملك محمد السادس للاطمئنان على صحته، فيما غادر آخرون المستشفى بعد أن عاشوا لحظات مروعة.

قد توجه كل الاتهامات في هذه الحادثة الأليمة إلى العامل البشري، وبالضبط سائق الحافلة والشركة، لكن العديد من المتتبعين ومستعملي الطريق السيار مراكش أكادير يطالبون الدولة أيضا بفتح تحقيق في الطريق التي وقع بها الحادث وخاصة بالمقطع الطرقي قرب محطة الأداء بأمسكروض، وهو مقطع عبارة عن منحدر يوصف بالخطير، إذ سبق أن شهد حوادث أخرى مؤلمة منذ افتتاح الطريق، أبرزها ما وقع بمحطة الأداء بنفس المكان عندما اصطدمت عدة سيارات بشاحنة لنقل المحروقات، وتسبب في وقوع عدد من الضحايا وتسجيل خسائر مادية كبيرة.

ويبقى السؤال المطروح إلى متى تستمر الطرق في المملكة، تحصد ما لا تحصده الحروب في السنة رغم الشعارات والإجراءات التي تقول الجهات المعنية أنها تتخذها للتخفيف من حدة ما بات يسمي بحرب الطرق؟؟

الحسين أبو القاسم

رابط مختصر