احتجاج حراس السجن المحلي بإنزكان بعد الاعتداء على زميلهم

آخر تحديث : الخميس 6 فبراير 2014 - 10:25 مساءً
2014 02 06
2014 02 06
احتجاج حراس السجن المحلي بإنزكان بعد الاعتداء على زميلهم

أفادت مصادر مطلعة، أن حراس السجن المحلي بإنزكان نظموا وقفة احتجاجية، صبيحة يوم الإثنين، ببهو المؤسسة السجنية، مطالبين بتدبير حماية أمنية للموظفين، إثر اعتداء مدبر تعرض لهزميلهم “حارس سجن” بإنزكان مساء يوم الجمعة الماضي، أمتار قليلة خارج أسوار المؤسسة.

فحوالي الساعة التاسعة من صبيحة يوم الإثنين، أقدم عدد من موظفي وحراس السجن المحلي بإنزكان بالتوقف عن العمل لمدة ساعة من الزمن، كتعبير احتجاجي على الإعتداء الجسدي الشنيع، الذي لحق زميلهم في السجن، الأمر الذي إستلزم حضور المدير الجهوي لإدارة السجون، الذي اجتمع مع المحتجين لتهدئة الوضع، وطمأنتهم بمباشرة الإدارة الجهوية لإجراءات عملية لتوفير الحماية الأمنية لموظفي السجن المحلي بإنزكان.

هذا وتعود فصول واقعة الإعتداء على حارس السجن الخمسيني، إلى عشية يوم الجمعة الماضي، عندما أقدم على فض شجار بين سجينين داخل ممر زنزانة، الأمر الذي دفع بأحدهما إلى الإنفعال متوعداً الحارس بسوء المصير، وماهي إلا ساعات قليلة حتى تعرض حارس السجن بعد نهاية دوامه اليومي، إلى اعتداء من طرف مجهولين، على مستوى ملتقى شارعي محمد الخامس وابن سينا، إذ هاجمه أحدهما بضربة سيف أصابته بجروح غائرة على مستوى الرأس، وأردته مغشيا عليه في بركة من الدماء، ليتم نقله على وجه السرعة إلى مستعجلات المستشفى الإقليمي بإنزكان، ثم مصحة الضمان الإجتماعي باكادير، حيث يرقد، لتلقي العلاجات الطبية، أعتبارا إلى ان حالته الصحية مازالت حرجة.

بالموازاة مع ذلك، فتحت إدارة السجن المحلي بإنزكان بمعية المصالح الامنية تحقيقا في الواقعة، لمعرفة ملابسات الحادث والمتورطين في حيثياته، اعتبارا أن السجين المتهم بتوعد الحارس المعتدى عليه، يفند جملة وتفصيلا

رابط مختصر