عائلة الشاب يوسف بــرمان تصدر بيانا، وتتوعد بمزيد من التصعيد في قضية مقتل إبنها.

أحداث سوسآخر تحديث : الخميس 6 فبراير 2014 - 10:28 مساءً
عائلة الشاب يوسف بــرمان تصدر بيانا، وتتوعد بمزيد من التصعيد في قضية مقتل إبنها.

أصدرت عائلة الشاب المقتول من طرف شقيقين يوسف برمان، بيانا تطرقت فيه لحيثيات واقعة قتل إبنها من طرف شقيقين كانت تربطه مع أحدهما علاقة صداقة منذ سنوات الدراسة الأولى. و تعود القضية لشهر يوليوز الماضي. حيث إتصل أحد الشقيقين ( ه.س) بالقتيل يوسف، و دعاه لتناول وجبة الغذاء بغابة “إمي مقور” في ضواحي منطقة هوارة، حيث قام بربطه لجدع شجرة أركان بمساعدة شقيقه و صب البنزين عليه و إشعال النار في جسده. كما صرح بذلك أحد أفراد عائلة الشاب القتيل. و قد جاء في نص البيان الذي أصدرته العائلة،دعوة للهيئات و الإطارات الحقوقية في دعمها حتى يأخد ملف إبنهم الأهمية اللازمة من قبل الوصيين على الشأن القضائي، و كذا تأكيدها على مواصلة نضالاتها و تحركاتها من أجل إرجاع قاتل إبنهم لسجن على حد تعبير البيان. يذكر أن عائلة يوسف برمان مرفوقة ببعض الهيئات والحقوقيين، قد قامت بوقفة إحتجاجية يومه الإثنين 3 فبراير من السنة الجارية، أمام محكمة الإستئناف بأكادير. و هذا نص البيان:

عائلة يوسف برمان بـــــــــــــــــــــــيـــان رُزئت العائلة بفقدان إبنها و فلذة كبدها الشاب يوسف برمان، في أحد مساءات شهر يوليوز من سنة 2013، بسب حرقه بالبنزين فوق جذع شجرة أركان بغابة “إمي مقورن” بمنطقة هوارة حيث كان الراحل و عائلته يقطنون أحد دواويرها و بالضبط دوار “الكرارمة”. حريق الإبن سببه شقيقين ينحدران من نفس المنطقة و ينتميان لعائلة معروفة بنفوذها و ثروتها،و لأن المال هو من يصنع السلطة في هذا البلد. تفاجأنا باعتبارنا عائلة الضحية في صباحات أحد الأيام الماضية بالإفراج عن أحد الشقيقين المتهمين بجريمة حرماننا من مُعاودة النظر لإبننا. المثير في الأمر أن المُبرئ من قضية القتل كان قد إعترف ضمنيا على أنه مشارك و فاعل في عملية القتل، و ذلك حسب الشهادات التي أدلى بها. و عند تحققنا من الأمر، صُدمنا بأن هناك تلاعب في ملف إببننا القتيل وأن قضية مقتله، تداخل فيها المال بالسلطة،مُستغلين فقرنا و ضعف وضعنا الإجتماعي البئيس. المتهم يقتل إبننا، بعد الإفراج عنه يقوم بعملية إستفزاز واضحة لكل من يقرب لشاب القتيل، مرددا عبارات تحدي و متبجحا بسلطة و مال أبيه. مما حدا بنا لبداية نضالنا من أجل إسترجاع حق إبننا في مشاهدة قاتله خلف القضبان و لتبرد نار الحكرة و الظلم اللذان طال العائلة. . لهذا نعلن للرأي المحلي و الوطني مايلي: 1 – عزمنا على النضال و القيام بكافات الأشكال من أجل إرجاع القاتل لمكانه الطبيعي. و هو السجن. . 2- مُطالبتنا بفتح تحقيق حول الخروقات التي تخللت ملف قضية إبننا 3- مناشدتنا لكافة الإطارات و الجمعيات، و الفاعلين الحقوقين و المناضلين دعمنا و مُساندتنا من أجل إسترجاع كرامتنا، وحق رؤية العدالة تتخد مجراها الطبيعي. و ما ضاع حق وراءه مُطالب

الحـــافة حـــسن

2014-02-06 2014-02-06
أحداث سوس