ساكنة قبيلة اداوزركي بجماعة أيت إكاس إقليم تارودانت تستفيد من قافلة طبية اجتماعية تضامنية

آخر تحديث : الأحد 23 فبراير 2014 - 7:26 مساءً
2014 02 23
2014 02 23
ساكنة قبيلة اداوزركي بجماعة أيت إكاس إقليم تارودانت تستفيد من قافلة طبية اجتماعية تضامنية

تارودانت – عبد الرحيم أوخراز

                         دعما للعمل الاجتماعي التضامني، وفي إطار سياسة القرب التي تنهجها جمعيات المجتمع المدني، وسعيا إلى تقريب الخدمات الطبية لسكان المناطق القروية، نظمت جمعية الأمل للتنمية والأعمال الاجتماعية والثقافية والرياضية بمنطقة ادوزركي التابعة لجماعة أيت إكاس إقليم تارودانت، حملة طبية واجتماعية بشراكة مع جمعية الإبداع والعزيمة بالرباط وجمعية الشرف لمساعدي الصيادلة بتارودانت يومي 22 و23 فبراير 2014، شارك في هذه القافلة أكثر من 23 طبيب (ة) في التخصصات التالية: المسالك البولية، النساء والتوليد، القلب والشرايين، الجراحة العامة، طب وجراحة العظام، طب الأطفال، الأنف والحنجرة، طب العيون والتغذية، وقد استفاد أكثر من ألف مواطن(ة) من مختلف الأعمار، حيث أجريت لهم فحوصات طبية بمركزية مجموعة مدارس الغدير التابعة لنيابة تارودانت وسلمت لهم وصفات طبية حيث وضعت أدوية رهن إشارتهم في الصيدلية المتنقلة، والتي تضم كمية كبيرة منها، تم توزيعها بالمجان من طرف مستخدمي القطاع الصيدلي التابعين لجمعية الشرف بتار ودانت ، وفي تصريح للسيدة سناء القرشي رئيسة جمعية الإبداع والعزيمة بالرباط فقد ساهمت كعادتها  في التخفيف من معاناة ساكنة هذه المنطقة بإحضار أساتذة وأطباء من مختلف التخصصات من مدينة الرباط وهذه الخطوة الاجتماعية الهامة سبقتها تنظيم أربعة قوافل طبية بكل من تمحضيت وايمولاس والنيف ووزان ، كما نظمت معارض لمنتوجات تقليدية لدعم الصناع التقليديين وتشجيع إبداعاتهم و دعمت الأطفال المتخلى عنهم ودور الرعاية الاجتماعية وساهمت في تدبير موائد الرحمان وعملية عابر سبيل خلال شهر رمضان المعظم ، وفي مساء يوم السبت تم تنظيم أمسية فنية على شرف كل الفاعلين المساهمين في هذه القافلة حيث تم تكريمهم بشواهد وقدمت في حقهم كلمات تشيد بخدماتهم التي ساهمت في التخفيف من معاناة الساكنة الصحية، واستمتع الحاضرون بالعرض الفني الجميل الذي قدمته مجموعة أحواش التراثية كما تم تكريم الأساتذة عبد الرحيم أوخراز كفاعل جمعوي وإعلامي والسيد مدير مجموعة مدارس الغدير ورؤساء الجمعيات المشاركة ورئيسة جمعية سفراء الابتسامة والتي ساهمت بتنشيط أطفال المنطقة في صبيحة تربوية استمتعوا فيها برفقة منشطين أكفاء، وقد استحسن سكان المنطقة هذه المبادرة وعبروا عن سرورهم وامتنانهم للجمعيات المساهمة.

رابط مختصر