بنسركاو : رئيس الدائرة الأمنية يكسب رضى الساكنة التي تصفه برجل المهمات الصعبة .

آخر تحديث : الجمعة 24 مارس 2017 - 12:11 صباحًا
2017 03 23
2017 03 24
بنسركاو : رئيس الدائرة الأمنية يكسب رضى الساكنة التي تصفه برجل المهمات الصعبة .

‎  وقوفا عند حقيقة ما يتم الترويج له إثر نشر أحد المواقع الإلكترونية لخبر حول وجود عصابة تعتدي على المواطنين بحي الفرح بأكادير أكد العديد من المواطنين  عن كون الحي يعيش في إستقرار وأمن  ، نتيجة المجهودات التي ما فتئت تقوم بها العناصر الأمنية التابعة للدائرة السابعة لمفوضية بنسركاو بقيادة العميد كمال ذو الحنكة والخبرة الواسعة في مجال مكافحة الجريمة بكل تجلياتها والذي إستطاع خلال فترة وجيزة بفضل استراتجيته ومقاربته الأمنية المتبصرة من الحد من إنتشارالجريمة وكان له الفضل الكبير في إحباط محاولة قتل خطيرة خلال الأيام القليلة الماضية ،بعد الحادث الأليم الذي ذهبت ضحيته سيدة على يد زوجها،هذا الأخير الذي كان سيجهز على أحد بناته أيضا من أمام إحدى الثانويات بأكاديردقائق بعد قتل زوجته،ولو التحريات والأبحاث الإستباقية لرجال أمن الدائرة السابعة ببنسركاو بقيادة رئيسها لوقعت مجزرة دموية خطيرة كان الفضل في إحباطها لرجل المهمات الصعبة،كما تصفه ساكنة بنسركاو العميد “كمال”٠ وخلف هذا التدخل ارتياح كبير لدى ساكنة المنطقة؛والتي تمنت المجهودات الجبارة التي تقوم بها مفوضية الشرطة ببنسركاو في استتباب الامن في المنطقة ، حيث باتت تعرف تراجعا ملحوظا في عدد الجرائم المرتكبة بعد حلول العميد المذكور بها بسبب التدخلات الاستباقية لعناصره و حملاتهم التمشيطية في النقط السوداء بالمدينة لاسيما و ان المنطقة تعتبر مستقرا ومنبعا للإجرام إلى الأمس القريب ، و هذا ما يضاعف من مجهودات المفوضية التي تضطلع بدور هام في مكافحة كل انواع الجريمة و ايضا مراقبة كل النقط السوداء التي يتخذها المهربون و بائعوا المخدرات اماكن لهم للتواري عن انظار الامن من اجل التعاطي للممنوعات حيث تقوم المفوضية بشكل دوري بحملات تمشيطية واسعة ينتج عنها اعتقال عدد كبير من المشتبه بهم و المبحوث عنهم ما جعل المدينة تسترجع امنها بفضل استراتيجية وخطة عمل رئيس مفوضيتها.

احمد الهيلالي

رابط مختصر