إنزكان : رئيس جماعة أولاد داحو ينفي إعتقاله ويعتزم مقاضاة مواقع إلكترونية أوردت الخبر

آخر تحديث : الخميس 6 مارس 2014 - 8:47 مساءً
2014 03 06
2014 03 06
إنزكان : رئيس جماعة أولاد داحو ينفي إعتقاله ويعتزم مقاضاة مواقع إلكترونية أوردت الخبر

بركـــــة  نفى محمد هدي رئيس المجلس الجماعي القروي أولاد داحو بإنزكان ل” هبة بريس” خبر إعتقاله من طرف السلطات الأمنية على خلفية شكاية تقدم بها أحد المواطنين يتهم فيها عددا من الأشخاص بالتزوير في وكالة عدلية متعلقة بعقار لشخص فارق الحياة ، وهي الشكاية التي ورد فيها إسم رئيس المجلس بكونه قد سخر سيارة إسعاف في ملكية المجلس من أجل نقل ” المريض” قيد حياته إلى مصحة خاصة بأكادير، قبل أن يفارق الحياة . رئيس المجلس محمد هدي صرح للجريدة أنه تفاجأه بورود إسمه في عناوين إخبارية لبعض المواقع الإلكترونية بأكادير تؤكد إعتقاله في حين أن أخرى أكدت أنه إمتنع عن الحضورمضيفا أن تلك الجرائد لم تكلف نفسها عناءا للإتصال بشخصه لتأكيد الخبر أو نفيه بحسب الأعراف الصحفية . وأكد أن خبر إعتقاله لا أساس له من الصحة وأن ورود إسمه في الملف كونه سخر سيارة الإسعاف الجماعية لفائدة أحد عناصر الملف ، قررت النيابة العامة بإستئنافية أكاديرعدم متابعة الرئيس من أجل المنسوب إليه بناءا على كون سيارة الإسعاف الجماعية وتسخيرها يضل من إختصاصات المخولة لرؤساء الجماعات في إطار الشرطة الإدارية التي ينص عليها الميثاق الجماعي . هذا وأشار محمد هدي أن نائبه الأول في المجلس الجماعي “محمد لبوركي” لم تتابعه النيابة العامة لكونه له نفس الإختصاص وهو كذلك أحد الورثة للمتوفي . واعتبر رئيس المجلس الجماعي أن إدراج إسمه في القضية كانت دوافعه سياسية من جهات تحاول جاهدة لأن من وضع الشكاية يقول هدي من أنصار البيجيدي بعد أن فشل هؤلاء في عرقلة مشاريع التنمية التي دشنها بتراب الجماعة . ويعتزم محمد هدي وضع شكاية لدى النيابة العامة بخصوص المس بسمعته والتشهيربه في عدد من المواقع الإلكترونية بأكاديرأوردت خبر ” إعتقاله” دون تمحيص وهو ما أثار قلق عدد من مواطني الجماعة وأهله ومعارفه . هذا وقررت النيابة العامة بأكادير متابعة ثلاث متهمين في الملف وهم ” ل.إ” بتهمة التصرف في مال الغير والمسمى”أ.غ” المقتني لأرض فلاحية في إسم الهالك ثم المسمى ” أ.أ” المتهم بكونه أحد شهود الوكالة العدلية . هذا وقد عمدت عدد من المواقع الإلكترونية بإزالة مقال إعتقال رئيس المجلس بعد علمها أن ما نشرته غير صحيح.

رابط مختصر