أكادير : اللجنة الاستطلاعية البرلمانية تناقش ملف المياه و الغابات في قلب جماعة الدراركة.

أحداث سوسآخر تحديث : السبت 8 مارس 2014 - 6:34 صباحًا
أكادير : اللجنة الاستطلاعية البرلمانية تناقش ملف المياه و الغابات في قلب جماعة الدراركة.

 

” ضحايا عملية إعادة إيواء قاطني دور الصفيح تطالب بإحداث لجنة برلمانية لتقصي الحقائق في ملف برنامج مدن بدون صفيح  بأكادير “هو شعار لطالما رفع في اللقاء التواصلي الذي احتضنه بهو مقر  جماعة الدراركة بأكادير ،جمع بين سكان و جمعيات المجتمع المدني و ذوي الحقوق بمنطقة سوس ،واللجنة الاستطلاعية البرلمانية التي حطت الرحال بذات المكان ،للاستماع إلى معاناتهم و مشاكلهم .إلى ذلك ، صبت جل  تدخلات الحاضرين بنبرة أسى ،حول إشكاليات تحديد الملك الغابوي ،وإقبال المندوبية السامية للمياه و الغابات على الترامي على أملاك الساكنة بدون مشاورتهم ،مبررين ذلك بوثائقهم تعود لعقود تاريخية .من جهة أخرى  عبروا عن معاناتهم إزاء الرعي الجائر و تبعيته السلبية ،كاجتثاث شجر الأركان الذي يعتبر مصدر عيش الوحيد لبعض الأسر ،وأيضا مصدر للتنمية ،مذكرين بذلك باليوم  الحزين و الكئيب الذي  عرفته جماعة أمسكرود جراء الحريق الذي أتى على 170  ألف هكتار من الأشجار  .وخلص الجميع إلى ضرورة وقف التحديد و حماية أشجار الأركان

من جهته ،أكد السيد محمد لشكر ،عضو اللجنة و برلماني بعمالة اشتوكة أيت بها ،للجريدة أن هذه اللجنة تاريخية بعد لجنة تقصي الحقائق سنة 2008 ، وذلك لأجل البت و البحث و جمع الأدلة و القرائن و الحجج بخصوص ملف المياه و الغابات ،فضلا على أنها منفتحة على المجتمع المدني لنقل معاناتهم إلى الحكومة .ويكشف في الاطار ذاته إشكالات المتعددة  لهذا الملف  ،لخصها في ثلاثة محاور :الإشكال التشريعي ،الذي يعمل بظهائر صدرت في عهد الاستعمار ،تم إشكال مسطري ،إذ    يطبق الظهير 3 يناير 1916 في التحديد بدون مشاركة الساكنة و الجماعات المحلية ،ولم يتم الاعلان على ذلك .مضيفا مشكل الأرقام ،حيث تتغير المساحة الاجمالية للأرض في التحديد ،لتصبح في التحفيظ النهائي أقل أو أكثر .ومضى قائلا هذا عبث .

يذكر أن محطة جماعة الدراركة بأكادير ،تعتبر ضمن النقط المبرمجة للجنة الاستطلاعية البرلمانية ،لزيارة المناطق المتضررة من جراء التحديد الغابوي ،الرعي الجائر و الخنزير البري .

محمد بوسعيد.

2014-03-08 2014-03-08
أحداث سوس