الأمن يحقق في شريط يفضح طبيبا بمستشفى إنزكان يبتز مريضا

آخر تحديث : الإثنين 10 مارس 2014 - 9:08 مساءً
2014 03 10
2014 03 10
الأمن يحقق في شريط يفضح طبيبا بمستشفى إنزكان يبتز مريضا

تهز قضية رشوة من العيار الثقيل الأوساط الطبية بإنزكان، بدايتها كانت بشريط يوثق بالصوت والصورة لما وصفه متضرر ” تعريضه لعميلة ابتزاز من قبل “طبيب بقسم أمراض النساء والتوليد”، شرط عليه منحه ألف درهم مقابل إجراء عملية توليد قيصرية لزوجته”.

الشرطة القضائية بإنزكان تواصل البحث والتقصي من خلال الاستماع للزوج والطبيب والزوجة والشريط الموثق لعملية الابتزاز ومختلف الأطراف المعنية بهذه القضية التي تمس مصداقية مؤسسات استشفائية يلتجئ إليها معدمون لم يجدوا سبيلا للتحملات الاجتماعية، ولم يجدوا أي حيلة للاستفادة من بطاقة »رميد». أدرك الزوج المشتكي أن زوجته وقعت ضحية مماطلة، فحمل معه يوم 26 من الشهر الأخير كاميرا صغيرة على شكل زر بمعطفه، ودخل على الطبيب طالبا منه أن يقوم بفحص زوجته الحامل التي تحتاج لعملية قيصرية  لإنجاب مولودها، غير أن الطبيب كما يفيد المشتكي ماطله، مصرا على منحه ألف درهم، كما وعده بأن يمنحه دواء إضافة لهذه الخدمة، عبارات حملها الشريط المودع لدى الشرطة والنيابة العامة . فالزوج رضخ لمطالب الطبيب، ولم يبلغ -كما تفيد شكايته – إلى أن غادرت زوجته المستشفى، فبادر إلى رفع هذه الشكاية، مرفوقة بما لديه من حجج، وشدد في شكايته على أنه كان ينوي التبليغ على الرشوة في حينه بما يملي عليه ضميره غير أن ظروف زوجته المقبلة على الوضع بعملية قيصرية، والخوف من أن يلحقها أذى جعله يؤجل ذلك. وعبر المشتكي عن رغبته في متابعة طبيب النساء والتوليد وفق النصوص القانونية. 20 جمعية من إنزكان تجندت للقيام بخطوات تصعيدية من أجل الدفع بهذا الملف إلى النهاية، سيما أن الأمر يتعلق بامرأة حامل في لحظة الوضع بطريقة غير طبيعية، وتعرضت للابتزاز، كما منحها الطبيب  دواء بالمقابل من صيديلة المستشفى. الجمعيات الغاضبة توجهت بشكاية لدى الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة، من أجل متابعة هذه القضية التي يتابعها الرأي العم بأكادير وإنزكان. ومعلوم أن مستشفى إنزكان الإقليمي يوجد على صفيح ساخن منذ مدة، وكان مديره السابق الذي دخل في صراع مع العاملين ، وصل الإعلام، بسبب هذه الممارسات الابتزازية التي فضحها بشكل علني ومباشر عبر الصحف، واستنكر، المدير المعفى استنزاف الصيدلية الداخلية من قبل عاملين داخل المستشفى،غير أنه تعرض لحملة نقابية أدت بإعفائه من مهامه، وجاء الوقت لتطرح من جديد قضية الرشوة واستنزاف الدواء من خلال هذه القضية.

رابط مختصر