احتفالية المرأة بعيون ثانوية حمان الفطواكي التأهيلية بقلم

آخر تحديث : الجمعة 14 مارس 2014 - 7:11 صباحًا
2014 03 14
2014 03 14
احتفالية المرأة بعيون ثانوية حمان الفطواكي التأهيلية بقلم

شادية باطما

جميل منا أن نقف وقوف الإحترام لمن استحقوا منا رعاية و حبا و كرما .. جميل أن نكرس وقتا لنتأمل سويا في حقوق حرمن منها في غفلات الحياة أو بين زقاق الزمن الملتوية .. جميـــل أن ندري دراية يقين و نعترف إعتراف صادق أن المرأة كيان الأمة و جسد المجتمع و مرآة الرجل .. أن نحب .. وأن نعشق .. أن نحيي من تكبدن عناء لأجلنا .. بمناسبة اليوم العالمي للمرأة قدمت ثانوية حمان الفطواكي التأهيلية احتفالا راقيا ,صباحية يوم السبت الثامن من شهر مارس ، افتتح بآيات من الذكر الحكيم و ضم فقرات متنوعة عرف من خلالها بمواهب المؤسسة ، سكيتشات و أغاني كناوية غيوانية من أداء مجموعة المديح و نساء تفننن في قصائدهن ، داعيات إلى الحرية الفكرية و عيش الديمقراطية و الإحساس بالأمن و الأمان الذي يهدد سلامة أحلامهن كما اعترفن . تميز الحفل بإستقبال ثانوية حمان الفطواكي التأهيلية للطاقم الإداري لمؤسسة سيدي الحاج الحبيب و النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية الداعم للنوادي التربوية و الهادف إلى تكوين الذوات و الكفاءات والذي صرّح أن لا بد للإنسانية أن تلتفت إلى المرأة و أن تعترف بقدراتها و طاقاتها المتميزة ، و لإبداعها الدائم و لعطائها المستمر ، فالمرأة راقية الفكر و المعاملة و أقل ما نستطيع اليوم أن نعترف به هو قيمها و مبادئها العفيفة و إرادتها الواضحة في عيش الحياة و في تحقيق السلام الفكري و الجسدي و تأسيس الأسر المجتمعية المبنية على السلم و الوضوح ، كذلك دعا رئيس جمعية الآباء و أولياء الأمور إلى احترام كيان المرأة العربية المغربية ومنحها كل ما تستحق من حرية في التعبير عن رأيها مؤكدا على دورها في سير الحياة المتوازنة الطبيعية . اختتم بصوت نسوي ، حيث تألقت فيه قصيدة جزلة نظمتها و تلتها على مسامعنا أستاذة الفنون التطبيقية داعية إلى سماع روح المرأة والإصغاء إلى همساتها ، فتظل هي الإنسانة صاحبة الــرغبة الجامحـة و النظرة المتفائلة .

رابط مختصر