التدريب خلق قبل ان يكون ريعا لمن هب ودب.

آخر تحديث : الثلاثاء 25 أبريل 2017 - 8:31 صباحًا
2017 04 25
2017 04 25
التدريب خلق قبل ان يكون ريعا لمن هب ودب.

حين دخلت عالم التدريب فعلت ذلك لثقتي به انه قنطرة و طريق من الطرق المؤدية الى معرفة الله و السعي لنفع عيال الله. و الخلق عيال الله. و احبهم الى الله انفعهم لعياله. من القيم الجمالية التي تزين الانسان في الدارين خلق التسامي و منه ينبثق التسامح و غض الطرف و اخذ العفو و الاعراض عن سفاسف الامور و القصد في الغنى و الفقر و القرب و البعد و الحضور و الغياب.

ان نختلف في الراي و الرؤية امر وارد و هذا لا يمنع ان نضل نجوما تؤثت سماء الخير و تتكامل لتنير الدرب لكل متعطش للحقيقة. اختلافك معي لا يجعل منك عدوا لي. او وجهة لقصفي و رميي و نبالي.

منا يخدش مروءة الناس نشر الغسيل على المنابر العمومية مما يزيد الهوة بين اطراف يفترض فيها ان تجلس في ورشة تدريبية لتنطارح الافكار و تتقاوض و تتواصل و تخاطب العقل الباطن و تطبق تقنيات التفكير الايجابي و تتسم بالعطاء اللامشروط و و و ….

جرى بين سيدنا و ابن سيدنا الحسين بن علي بن أبي طالب كرم الله وجهيهما وبين أخيه محمد بن الحنيفة رضي الله عنهما كلام فانصرفا متغاضبين فلما وصل محمد إلى منزله أخذ رقعة وكتب فيها : بسم الله الرحمن الرحيم من محمد بن علي بن أبي طالب إلى أخيه الحسين بن علي ابن أبي طالب, أما بعد: فإن لك شرفا لا أبلغه وفضلا لا أدركه فإذا قرأت رقعتي هذه فالبس رداءك ونعليك وسر إليَّ فترضيني, وَإِيَّاكَ أَنْ أكون سابقك إلى الفضل الذي أنت أولى به مني, والسلام.

فلما قرأ الحسين رضي الله عنه الرقعة لبس رداءه ونعليه ثم جاء إلى أخيه محمد فترضاه.

ما هكذا تورد الابل. كونوا مفاتيح للخير مغاليق للشر. رفع الله قدر من سعى للخير بين الناس

سليمان ابن احمد الجعفري الزينبي، عضو استشاري بمركز مريد.

رابط مختصر