انطلاق تحضير الدخول المدرسي 14/15 بنيابة انزكان أيت ملول

آخر تحديث : الثلاثاء 18 مارس 2014 - 9:02 مساءً
2014 03 18
2014 03 18
انطلاق تحضير  الدخول المدرسي 14/15 بنيابة انزكان أيت ملول

                مواكبة للمجهودات المبذولة للرفع من مردودية التعليم وجودته وارتباطـــــــا بالأوراش المفتوحة لجعل التلميذ محورا مركزيا لكل التدابير المتخذة، ولضمان انطلاقة سليمة للموسم الدراسي المقبل 2015/2014 ، انعقد بقاعة الاجتماعات بنيابة انزكان أيت ملول اجتماع للتداول في مختلف القضايا التي تهم الملامح الكبرى للدخول التربوي المقبل في ضل المستجدات والتوجيهات الوزارية في الموضوع وذلك يوم: الجمعة 14 مارس 2014، أشرف عليه السيد النائب وحضره أعضاء اللجنة الإقليمية لإعداد الدخول المدرسي المقبل والتي تضم تمثيلية لمختلف الهيئات الإدارية والتربوية، قدمت من خلاله ثلاثة عروض من طرف مصلحة التخطيط والبنايات والتجهيز، و ذلك حسب الخريطة النظرية والوضعية التربوية المرتقبة  في شتنبر 2014  المقبل، ويتوقع أن يبلغ  عدد التلاميذ بالسلك الابتدائي 52215 تلميذ)ة( منهم 25215 أنثى يؤطرهم 1556 أستاذ )ة(  في 1492 قسم بمعدل إقليمي من 35 تلميذا في كل حجرة. أما عدد المؤسسات فينتظر أن يبلغ 85 أي بزيادة مدرستين جديدتين وهما مدرسة ابن الفارض بالدشيرة وابن الرومي بالقليعة. وبالنسبة للسلك الإعدادي فيحتمل أن يصل  عدد التلاميذ إلى 31483 تلميذ)ة( منهم 14874 أنثى يؤطرهم 1220 أستاذ )ة(  في 525 قسم بمعدل 40 في كل حجرة دراسية، وسيبلغ عدد المؤسسات 29 أي بإضافة إعدادية البوشواريين بالدشيرة. وبالنسبة للسلك الثانوي التأهيلي فسيبلغ عدد التلاميذ 19333 تلميذ)ة( منهم 9201 أنثى يؤطرهم 919 أستاذ )ة(  في 393 قسم بمعدل 37 في كل حجرة دراسية في 16 مؤسسة منها ثلاث ثانويات جديدة، وهي عمر بن الخطاب والإمام مالك بايت ملول والمعري بالقليعة. وفي كلمته بالمناسبة شكر السيد النائب الجميع على المجهودات التي يبدلها اطر النيابة في اتجاه الإعداد الناجح للدخول المدرسي المقبل، داعيا المصالح النيابية إلى إعداد برامج عمل بناء على العرض المقترح ونفس الشئ بالنسبة للمؤسسات التعليمية، وذلك من أجل تيسير عملية تنزيله واقعيا ليضطلع كل من موقعه بالمهام المنوطة به ويتخد الإجراءات والتدابير التي يجب القيام بها في مختلف محطات الدخول المدرسي المقبل . وتهدف هذه اللقاءات التواصلية لضمان دخول متميز مؤطر بعمليات واضحة مع تحديد مستوى تدخل كل فاعل تربوي بناء على قاعدة التعاقد والإشراك لتحقيق تكامل في الأدوار بين مختلف الشركاء من اجل إعطاء نفس جديد لأداء المؤسسات التعليمية التابعة للنيابة، وبعد تقديم هذه العروض تم فتح باب النقاش من اجل بسط المشاكل والصعوبات ومحاولة إيجاد الحلول الناجعة لها من اجل ضمان دخول مدرسي ناجح ومتميز. وستلي هذه اللقاءات جلسات خاصة بدراسة برامج عمل مختلف المصالح من اجل صياغة برنامج العمل الإقليمي باعتماد الموجهات المنهجية التي أعدتها الوزارة سابقا واستثمار التجربة المحلية في أفق بناء خارطة طريق واقعية وموجهة نحو الارتقاء بالمؤشرات التربوية والتحكم في مختلف أوجه وأبعاد الحركية المجالية بخصوصيات كل جماعة وكل منطقة تربوية.

انزكان / عبد الرحيم أوخراز

رابط مختصر