القليعة : اقتحام المؤسسة الأمنية باستعمال تقنية التصوير السري ،تدمير للأنظمة الأمنية و زعزعة استقرار البلاد.

آخر تحديث : الثلاثاء 18 مارس 2014 - 9:09 مساءً
2014 03 18
2014 03 18
القليعة : اقتحام المؤسسة الأمنية باستعمال تقنية التصوير السري ،تدمير للأنظمة الأمنية و زعزعة استقرار البلاد.

اليوم أصبح الكل يحمل آلات الهواتف الرقمية أو الكاميرات العالية التكنولوجيا بدون خجل ،حيث في الأسبوع الأخير اقتحم أحد المواطنين مؤسسة الدرك الملكي بجماعة القليعة ،عمالة إنزكان أيت ملول ،وأشغل آلته .هذا ،وظن رئيس المصلحة أن هذا المواطن تقدم ليشتكي في قضية سابقة ،حضي باستقبال وسمح له بولوج مكتبه الخاص و أنصت إليه بما تقتضيه المسؤولية و الواجب المهني .بيد أن المشتكي أو المتحرش استعمل التصوير السري ،و أساليب نابية و خارجة عن السياق تمس شخصية رئيس مركز الدرك و شعوره  لاستفزازه  ،وذلك لاستدراجه  و جعله في موقف انفعال .هي أساليب طائشة حيث قام بزرع ذلك في عالم الانترنيت للمس بسمعة ذاك المسئول.

إن هذا الأمر يخدم مصالح تعارض الأمن في بلدنا ،ويستغلونه الآخرون لزعزعة أمن البلاد و مقدساتها ،لدى على المسئولين التدخل العاجل  لوقف مثل هذه الأساليب التخريبية بتحريك المساطر ألقانونية ووقف   هذه المهازل ،خاصة أن مثل هذه المؤسسة حريصة على أمن المواطنين وحريتهم .

                                                             محمد بوسعيد.

رابط مختصر