اكادير : الجائزة الجهوية للصحافة تقصي الوكالة والصورة عملا بمنطق “خيرنا ما يديه غيرنا “‎

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 21 مارس 2014 - 9:39 مساءً
اكادير : الجائزة الجهوية للصحافة تقصي الوكالة والصورة عملا بمنطق “خيرنا ما يديه غيرنا “‎

طلعت علينا النقابة الوطنية للصحافة المغربية فرع أكادير ببلاغ يخص الجائزة الجهوية للصحافة، حدد الأجناس التي سيتم خلالها التباري، وأول ملاحظة يمكن أن رصدها هو إقصاء جائزة الوكالة، وإقصاء جائزة الصورة ، وهو إقصاء مقصود من قبل فرع النقابة أو من أحد أعضائه الذين لا يفهمون في الصورة ويكنون العداء للمصورين الصحفيين، ومعلوم أن المصورين موجودون بالجهة ويوجدون في قلب الأحداث بل هم أول من يكون في الواجهة.

إقصاء الوكالة باي مبرر، وهي موجودة بأكادير ووارزازات وكلميم، ولم يتوقف عملها على القصاصات بل أنجزت روبورطاجات في مناحي متعددة. فإذا أخذنا بهذا المبرر كان بالامكان إقصاء التلفزة لأن النتيجة محسومة، يعرف المشاهد البسيط لمن سيتوج في صنف الروبورطاج.

إن اللجنة التي قسمت الأجناس والاصناف التي ستتبارى حسمت الجوائز مند الآن، عندما خصت الصحافة المكتوبة يجنس التحقيق، والإلكترونية بالروبوطاج. منطق الوزيعة الذي حكمها هو “خيرنا ما يديه غيرنا”…. وسيظهر ذلك عند معرفة لجنة التحكيم.

إبراهيم فاضل

2014-03-21 2014-03-21
أحداث سوس