الدشيرة الجهادية: ثانوية حمان الفطواكي التاهيلية تنظم النسخة الجديدة من الابواب المفتوحة الخاصة بالشعب التقنية الخاصة

ahdatsouss02آخر تحديث : الخميس 4 مايو 2017 - 12:23 مساءً
الدشيرة الجهادية: ثانوية حمان الفطواكي التاهيلية تنظم النسخة الجديدة من الابواب المفتوحة الخاصة بالشعب التقنية الخاصة

محمد بوسعيد

نظمت ثانوية حمان الفطواكي التاهيلية بشراكة مع مكتب جمعية امهات وآباء وأولياء التلاميذ ومركز التوجيه المدرسي والمهني النسخة الجديدة من الابواب المفتوحة الخاصة بالشعب التقنية كشعب التكنولوجيا والفنون التطبيقية وعلوم الاقتصاد والتدبير وذالك يوم السبت 29 ابريل 2017 بفضاءات المؤسسة كما ان هذا اليوم التوجيهي الخاص عرف حضور مؤطرين من مؤسسات التكوين المهني قصد عرض منتجاتهم وخدماتهم ومطبوعاتهم لصالح التلاميذ وزوار الابواب المفتوحة. ولقد تم اخبار جميع السادة مديري الثانويات الاعدادية و التاهيلية لحضور هذا اليوم الخاص بالتوجيه مع فتح ابواب المؤسسة لكل التلاميذ الراغبين في متابعة دراستهم بإحدى هذه الشعب التقنية او الخاصة وخصوصا تلاميذ السنة الثالثة اعدادي الذين يتوفرون على مؤهلات تسمح لهم بولوج هذه الشعب اضافة الى التلاميذ الراغبين في التوجيه الى شعب الاقتصاد او الفنون التطبيقية .

والجديد هذه السنة ان المؤسسة عرضت ابداعات التلاميذ واختراعاتهم العلمية بتاطير من استاذ علوم المهندس وخصوصا الابداعات التي شاركوا بها في المؤتمر العلمي للتلاميذ في نسخته الثانية والذي نظمته جمعية فوتير للإبداع العلمي والتكنولوجي تحت شعار (ابدع ….انطلق )بتاريخ 9ابريل 2017 بالقطب الجامعي ابن زهر بايت ملول وخلال هذا المؤتمر عرض تلاميذ الجدع المشترك التكنولوجي لثانوية حمان الفطواكي اسهاماتهم الابداعية ونجحوا في الحصول على الجائزة الاولى بين عدد من المشاركين من باقي الثانويا ت التقنية الاخرى.

وعليه جاءت الابواب المفتوحة لتشجيع هذه المواهب العلمية وتحفيزها للاجتهاد العلمي اكثر كما ان اقرانهم من التلاميذ الراغبين في متابعة دراستهم في هذه الشعب كانت لهم فرصة لفتح النقاش مع اساتذة هذه الشعب وخصوصا اساتذة مواد علوم المهندس والفنون وعلوم الاقتصاد والتدبير والآفاق المفتوحة امام هذه المواهب التي تبدع في المؤسسات التعليمية العمومية بعزيمة قوية وإرادة صلبة وجهود في نكران الذات من طرف الاساتذة و الاطر الادارية التي تعمل لأجل بلوغ الاهداف المسطرة في منظومتنا التعليمية .

لقد حضر هذه الابواب المفتوحة عدد مهم من الزوار وخصوصا الاباء والأمهات الذين اطلعوا واستفسروا وواكبوا كل الشروح المقدمة من طرف المؤطرين و الاساتذة وحتى التلاميذ مما ادى الى فتح ابوبا للتواصل المباشر بين المؤسسة التعليمية ومؤسسة الاسرة وباقي مؤسسات المجتمع المدني ذات الصلة بالتربية والتكوين . ونحن بهذا التواصل نريد تلميذا و ابا و اما قادرين على احداث تغيير في منظومتنا التربوية ونريد بهذا التواصل جعل الثانوية كيانا ديناميا ذا اشعاع في محيطها الجغرافي و الديموغرافي والسوسيو ثقافي وشريكا لكل الفاعلين الاخرين.

2017-05-04 2017-05-04
ahdatsouss02