الملتقى الدولي للصحفيين بأكاديرفي نسخته الثانية يقاطع وزيرالإتصال مصطفى الخلفي

أحداث سوسآخر تحديث : الأربعاء 26 مارس 2014 - 2:07 مساءً
الملتقى الدولي للصحفيين بأكاديرفي نسخته الثانية يقاطع وزيرالإتصال مصطفى الخلفي

بركـــــــة :

إفتتح عشية أمس بأحد الفنادق المصنفة بأكادير، فعاليات الملتقى الدولي للصحفيين في نسخته الثانية. حفل الإفتتاح حضرته عدد من الفعاليات الإعلامية جهويا ووطنيا ودوليا إلى جانب فعاليات جامعية وحقوقية وقضائية، فيما غاب عنه وزيرالإتصال مصطفى الخلفي. وعن أسباب غياب الوزيرالخلفي أكد إدريس بوريحان المديرالتنفيذي للملتقى الدولي للصحفيين أن وزارة الإتصال لم تعر أي أهمية لهذا اللقاء الدولي أو أي أنشطة موازية للإعلام بالجهة، وأضاف بالقول أن الوزارة لم تتعامل بالجدية الكافية مع الملتقى الدولي للصحفيين الذي يجمع ثلة من الإعلاميين وطنيا ودوليا . ونفى المصدرداته وجود أي خلاف بين منظمي الملتقى والمديرية الجهوية للإتصال مضيفا أن الوزير الخلفي لم يتعامل بجدية مع الملتقى وهوما دفع بالمنظمين بعدم دعوته لحضورحفل الإفتتاح. هذا ويكون الملتقى الدولي للصحفيين ثاني أهم نشاط يقاطع وزير الإتصال بعد أن قاطعه كذلك منظموا مهرجان “إسني وورغ” للفلم الأمازيغي. وكشفت مصادرمطلعة أن أسباب عدم دعوة مصطفى الخلفي وزير الإتصال راجع بالأساس لعدم تسديد ما بذمة الوزارة لفائدة منظمي الملتقى في نسخته الأولى التي كان قد حضرها الخلفي وإلتقى خلالها بعدد من إعلامي قنوات أجنبية قبل أن يقول في كلمته ” نحن فخورون بوجود ملتقى مثل هذا الذي ينظم بأكادير” لكن الوزير بحسب عدد من الإعلاميين ” كلامه أكثر من عمله”. حفل إفتتاح الملتقى الدولي للصحفيين تخللته عدد من الكلمات الترحيبية أهمها كلمة رئيس جامعة إبن زهرالتي أكد خلالها أن جامعته فخورة بطلبتها خصوصا منهم طلبة الإجازة المهنية في التحرير الصحفي بعدما أبانو عن تسيير جيد للملتقى في نسختيه ، مضيفا أن جامعة إبن زهر تعد الأولى بالمغرب التي تبنت ضمن تخصصاتها “التحرير الصحفي” من أجل فتح أفاق جديدة لطلبتها. وفي السياق داته أشار الدكتور حسن حمائز المشرف على الإجازة المهنية للتحرير الصحفي أن مدينة أكادير أصبحت بفعل هذا الملتقى “عاصمة المملكة للإعلام”. من جانبه أشاد الدكتور أحمد صابر عميد كلية الأداب والعلوم الإنسانية بجامعة إبن زهربأهمية اللقاء وأشاد بمجهودات طلبة التحرير الصحفي شاكرا كل المؤسسات المدعمة للملتقى الدولي للصحفيين. حفل الإفتتاح عرف جلسة للحوار والنقاش حول موضوع ” صحافة المواطن والجيل الرقمي” شارك فيه عدد من ممثلي منابرإعلامية في كل من مصر والعراق وتونس والمغرب أجمعوا خلاله أهمية مشاركة المواطن في نقل كل لحظات الحراك الديمقراطي الذي شهدته البلدان العربية أو الحراك الذي شهدته بلدان أوروبية تحول المواطن خلاله عبر ألته التصويرية “ناقلا للحدث” وهو ما تخلله موضوع عمل مسرحي صامت بمؤثرات صوتية والضوء أنجزه طلبة ينتمون للمسرح الجامعي نال إعجاب الحاضرين.

2014-03-26 2014-03-26
أحداث سوس