ماذا تنتظرون من مسؤولين يخافون الملك ولا يحترمون المواطن ؟

آخر تحديث : الخميس 18 مايو 2017 - 12:32 مساءً
2017 05 18
2017 05 18
ماذا تنتظرون من مسؤولين يخافون الملك ولا يحترمون المواطن ؟

الحسين ازطام

تابع الجميع مباشرة بعد الاعلان عن الزيارة الملكية لاكادير ،الاستنفار الحاصل لدى للمسؤولين المحليين والاقليميين والجهويين بسوس ماسة استعدادا لاستقبال الملك محمد السادس ، وذلك من خلال تنظيف الواجهات والشوارع الرئيسية بأكادير والمدن المجاورة ، فتمت صباغة الأرصفة و جدران المؤسسات والملاعب و خطوط المرور ومررت صفقات مجموعة من المشاريع التي كانت الى يوم أمس متعثرة وذلك بسرعة خيالية استغرب لها الجميع ، الشيء الذي اثار استهزاء ساكنة جهة سوس من المسؤولين بشكل متكرر و متنوع على مواقع التواصل الاجتماعي . لكن السؤال المطروح لماذا لا يقوم المسؤولون بهذه التحركات على الأقل سنويا لكي لا نبالغ ونقول شهريا بحكم ان مدينة اكادير تعتبر سياحية وقبلة لعدد كبير من الزوار من مختلف بقاع العالم باعتبارهم اما مواطنين مغاربة يستحقون ان يتجولوا في مدنهم وسط اجواء وفي ظل ظروف مقبولة أو كسياح نطمع في مساهمتهم في اقتصاد وتنمية بلادنا . من هنا لابد من الاشارة الى ان لغة الخشب و التسويف التي ينهجها المسؤولون ضد المواطنين في قضايا مختلفة هي لغة تنم بشكل كبير عن مدى احتقارهم للمواطن المغربي و مدى تمويه الشعب بأن الامكانيات ضئيلة ومنعدمة او أن مشروع معين يحتاج الى سنوات طوال لتحقيقه او افتتاحه ، كل هذه القواعد ضربت بعرض الحائط لدى سماع المسؤولين بالزيارة الملكية التي لم يكتب لها أن تكون في الوقت المعول عليه ، إلا ان بعض سكان الجهة اعتبروا ان الهدف تحقق من خلال تنظيف وتهيئة المدن وتجهيز مجموعة من المشاريع التي كانت معطلة أو مغلقة لمدة لابأس بها ، وتبقى الزيارة الملكية المرتقبة كفيلة ايضا كهدف ثاني بالإطاحة أو اعفاء مجموعة من المسؤولين المعروفين بجهة سوس ماسة بتعنتهم و ديكتاتوريتهم وفسادهم الملعون ، إذ يركعون امام الملك و يستقوون أمام المواطن .

رابط مختصر