إعتداء على عنصرين من الأمن الخاص بقسم المستعجلات لانزكان

أحداث سوسآخر تحديث : الثلاثاء 1 أبريل 2014 - 5:00 مساءً
إعتداء على عنصرين من الأمن الخاص بقسم المستعجلات لانزكان

يتعرض العاملون بمستعجلات المستشفى الإقليمي لإنزكان  من طرف مرافقي المرضى بشكل متكرر لاعتداءات خطيرة وسوء المعاملة، وهي الإعتداءات التي كان آخر فصولها الإعتداء الشنيع والفظيع الذي تعرض له حارسي أمن خاص ( ادريس وخالد)،  يومه 31 مارس 2014

 على الساعة العاشرة ليلا، من طرف شخصين أخوين هذا الإعتداء الخطير أسفر عن إصابات بليغة لحارس الأمن الخاص المسمى خالد، ودخول حارس الأمن الخاص المسمى ادريس في غيبوبة، هذا الأخير ما زال يرقد في مصلحة الجراحة بعد خروجه من غرفة الإنعاش، وللإشارة هذه الإعتداءات الشنيعة،  وهذا الضرب والجرح 

 و”السليخ” الذي أصبحت تتعرض له الشغيلة الصحية 

بمستعجلات إنزكان 

 يتكرر بشكل شبه يومي، وفي كل مرة أصبح يسقط أحد العاملين بمستعجلات إنزكان في حالة إغماء والدماء تسيل

 منهم بغزارة، كالحالة الأخيرة لحارس الأمن الخاص المسمى ادريس، الذي سوف تجرى له فحوصات بالسكانير،

وقد استنكر الأطباء والممرضون وكل العاملين بالمستشفى الإقليمي لإنزكان هذه الإعتداءات

 الشنيعة والمتكررة، حيث إن هذا الإعتداء ليس الأول من نوعه، بل إن الشغيلة الصحية العاملة

 بالمركز الإستشفائي الإقليمي لإنزكان، تعمل في ظروف صعبة وفي إطار منظومة صحية

 مختلة، حيث يؤدون الثمن وحدهم بفعل الإعتداءات المتكررة الشبه اليومية، وكذلك بفعل ما

 يعانيه المستشفى من غياب فظيع لأية حماية لهم من الجهات المسؤولة.

2014-04-01
أحداث سوس