أعضاء بغرفة الصناعة التقليدية بأكادير يطالبون بصرف تعويضات التدرج المهني

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 4 أبريل 2014 - 9:35 صباحًا
أعضاء بغرفة الصناعة التقليدية بأكادير يطالبون بصرف تعويضات التدرج المهني

قال أعضاء بغرفة الصناعة التقليدية بأكادير، إن الميزانية المالية المخصصة للتدرج المهني،أضحى يكتنفها الغموض، بعد أن تملصت الغرفة من أداء مستحقات الصناع المهنيين العاملين في مجال التدرج المهني، رغم العديد من المتلمسات المقدمة بهذا الخصوص، وفي هذا الصدد قال إبراهيم تابع ناشط حرفي وعضو غرفة الصناعة التقليدية، إن الحرفيين الذين اضطلعوا بدور تأهيل وتكوين جيل من الحرفيين الشباب الذين لم تسعفهم ظروفهم الاجتماعية في مواصلة مشوارهم الدراسي، لم يستفيدوا بعد من تعويضاتهم المادية منذ أزيد من ثلاث سنوات خلت، رغم أن تعويضاتهم  مدرجة في بنود الميزانية العامة للغرفة، مما يطرح معه التساؤول حول طريقة صرف الميزانية السنوية، وأضاف تابع، أنه في وقت حرم فيه المهنيون من أداء مستحقاتهم المادية، كتعويض لهم عن الخدمات التي يوفرونها للشباب العاملين في مختلف المجالات الحرفية، فإنهم يجدون أنفسهم في المقابل، مجبرين على أداء أجور مادية لفائدة هؤلاء الشباب العاملين داخل ورشاتهم الحرفية نهاية كل أسبوع، رغم عدم تضمين ذلك بالعقود الموقعة بين أرباب الورشات وغرفة الصناعة التقليدية، وأشار المصدر نفسه، أن هاته الوضعية الشاذة جعلت مهنيين آخرين يتراجعون عن قبول هؤلاء داخل ورشاتهم، بالنظر إلى مسؤوليتهم الملقاة تجاه هاته الفئة التي لا تزال في طور التكوين وتحتاج إلى عناية خاصة وتوفير ظروف ملائمة للعمل، رغم أن التمرن داخل الورشات يعد ضروريا لتلقي الدروس التطبيقية بالنسبة لطلاب التدرج المهني، حيث يقضون بداخلها جل مراحل التكوين، فيما لا يتعد مواكبتهم للدروس النظرية اليوم الواحد داخل مراكز التدرج المهني كل أسبوع، وذكر المتحدث،أن الغرفة كجهاز إداري، لم تبادر من جانبها إلى تنوير المهنيين بخصوص مسألة التدرج المهني، من خلال عقد لقاءات تواصلية دورية مع الصناع في مختلف مدن الجهة، مؤكدا أن الغرفة لازالت لم تعمل على تحقيق أدوارها الطلائعية في تأطير الحرفيين والتواصل معهم، وهو ما جعل معظم الحرفيين لا يأبهون بدور الغرفة كمكون أساسي داخل الحقل الصناعي عموما. ومن جانبه قال مدير الغرفة في اتصال هاتفي “للجريدة”، إن التأخير الحاصل في صرف المستحقات المالية، ناتج عن بطئ  وتأخر صرف الإعتمادات المالية المرصودة من طرف وزارة التكوين المهني المعينة بملف التكوين، على إعتبار أن التكوين في إطار التدرج المهني يندرج في إطار اتفاقية تشمل كل من وزارة التكوين المهني ووزارة الصناعة التقليدية وغرفة الصناعة، وهو ما ينتج عنه عادة بطئ في الإجراءات الإدارية المتعلقة بالعملية.

سعيد بلقاس/ اكادير

2014-04-04 2014-04-04
أحداث سوس