المحكمة تبرئ السيدة المثيرة للجدل بأيت أجرار من تهمة المخدرات وتحكم عليها بثلاثة أشهر نافدة في قضية إهانة السلطات العمومية .

أحداث سوسآخر تحديث : السبت 5 أبريل 2014 - 12:16 صباحًا
المحكمة تبرئ السيدة المثيرة للجدل  بأيت أجرار من تهمة المخدرات وتحكم عليها بثلاثة أشهر نافدة في قضية  إهانة السلطات العمومية .

ازكلو ابراهيم

أفادت مصادر مطلعة للجريدة أن هيئة المحكمة الابتدائية بإنزكان  قضت يوم الخميس الاخير ، في حق السيدة/ف.م/ بثلاثة أشهر نافدة وغرامة مالية قدرها 500 درهم  بعد أن أدانتها في تهمة إهانة السلطات العمومية كما برئتها  ذات الهيئة  من تهمة المتاجرة في المخدرات . وأضافت ذات المصادر أن  نفس المحكمة  أدانت  أب السيدة المذكورة بستة أشهر موقوفة التنفيد وغرامة 500 درهم بنفس التهمة ،في حين حكمت على سائق الشاحنة بثلاثة أشهر نافدة مع  غرامة محددة في 500 درهم .

هذا وعلمت الجريدة  من مصدر مطلع أن المتهمة بالمتاجرة في المخدرات طالبت من خلال دفاعها مواجهة الشخص الذي اتهمها في محضرلدى الدرك الملكي بالقليعة  بالمتاجرة في المخدرات ،ووفق ذات المصادر فإن الشخص المعني  أنكر أي علاقة بالمتهمة أمام هيئة القضاء في جلسة ما قبل الاخيرة.

ويشار إلا أن الظنينة تم إعتقالها على خلفية  إهانة باشا أيت ملول ومنع السطات العموممية بالقيام بواجبها والذي يتجلى في منع شاحنة إكترتها الظنينة لافراغ مادة charbons   في ملك تدعي الظنينة انها مسيرته.

وقد تحدت الظنينة في يوم إعتقالها الشرطة الادارية –علامات منع رمي الازبال والنفايات – والسلطة المحلية بحيث  أفرغت الشاحنة بإيعاز منها مدعية أن charbons  لا يعتبر من النفايات على حسب تقرير خبير محلف،بعد ان قامت باحضار مفوض قضائي لمعاينة نفاصيل الواقعة ،  وأهانت  كذلك السلطات العمومية –الباشا- كما تشير الى ذلك  المحاضر.

وللاشارة فان  الازمة البيئية بحي أيت أجرار عرفت عدة منعطفات منها تقديم شكاية من طرف مسيرة الضيعة ضد الفاعل الجمعوي الذي قاد الحملة ضد الثلوت بالحي تتهمه فيه بانتحال صفة و توقيف الشاحنات دون سند قانوني ، وكان من الامور المثيرة للجدل  في قضية أيت أجرار إقدام مسيرة الضيعة على مقاضاة سيد الباشا في موضوع الضرب والشطط في استعمال السلطة ،و دخل على الخط  كذلك في نفس الموضوع جمعية أرباب الشاحنات بأيت ملول ضد نفس الجمعوي ،وكان لجمعيات المجتمع المدني دور في تحريك الملف من حيث الزيارة التضامنية التي قاموا بها الى الحي  تضامنا مع الفاعل الجمعوي ،كما أن تنسيقية البيئة بايت ملول وجهت شكاية الى وكيل جلالة الملك في موضوع البيئة وحماية الفاعل الجمعوي من أي اعتداء ،كما أن الهيئة الوطنية لمحاربة الشطط في استعمال السلطة أصدرت بيانا لمساندة الفاعل الجمعوي ليتفاجأ الراي العام بعد اعتقالها انها مبحوث عنها في الاتجار في المخدرات لدى الدرك الملكي بالقليعة ،في حين تتمسك المتهمة ببراءتها منها مدعية أن ملف المخدرات مخدوم للنيل منها بعد أن قامت  برفع شكاية ضد الدرك الملكي بالقلعية من قبل 

2014-04-05 2014-04-05
أحداث سوس