توقيف 106متهما من بينهم 16 قاصرا بالقليعة في ظرف ثلاثة أشهر الأخيرة

آخر تحديث : السبت 5 أبريل 2014 - 10:46 صباحًا
2014 04 05
2014 04 05
توقيف 106متهما من بينهم 16 قاصرا بالقليعة في ظرف ثلاثة أشهر الأخيرة

تمكنت المصالح الدرك الملكي  بمدينة القليعة خلال الثلاثة الأشهر الاولى من السنة الحالية 2014 من القاء القبض على 106 حالة ، وذلك خلال الحملات التمشيطية التي تقوم بها هذه السرية المتكونة من 11 دركيا تسهر على تحقيق الأمن لمدينة تتجاوز ساكنتها 80 الف نسمة ، وكان من بين الموقوفين 16 قاصرا من بينهم 4 فتيات ، و كان سبب التوقيف يتمحور حول جنح السرقة و السكر العلني والضرب والجرح وحمل السلاح الأبيض وحيازة أو الاتجار في المخدرات والفساد ، وقد تم تحرير محاضر في الحالات الموقوفة في انتظار عرضها

وبخصوص حوادث السير في المدار الذي يشمل جماعات أولاد داحو والتمسية والقليعة ،فقد تم تسجيل 4 حوادث للسير خلال الأشهر الثلاثة الأولى من سنة 2014 ، وهي نسبة جد ايجابية مقارنة مع الثلاثة أشهر من نهاية سنة 2013 ، ويضم هذا المحور طرقا رئيسية مهمة (الطريق الرئيسية رقم 1 و 10 )و تعرف حركة سير غير عادية باعتبارها الرابط بين شمال المغرب وجنوبه وشرقه ، بالاضافة إلى الطريق الجهوية 105 التي تربط ايت ملول ببيوكرى وايت بها ، والطريق السريع 1714 الرابط بين ايت ملول وتارودانت عبر مطار المسيرة الدولي ، وقد جندت مصالح الدرك الملكي لغرض مراقبة حركة السير دوريات تابثة (باراج) ومتنقلة  بالاضافة إلى عمل الدركيين الدراجين الذين يساهمون بدورهم في مراقبة حركة السير داخل الأحياء كما هو الحال بالنسبة للقليعة .

ومن جهتها تسعى السلطات المحلية بامكانياتها في توفير الأمن وخاصة من خلال محاربة الباعة المتجولين الذين أصبحوا يؤثتون فضاء المدينة بحلول زوال كل يوم، و تستعين في تحركاتها بأفراد من القوات المساعدة و أعوان السلطة المحلية ، وللإشارة فالقليعة تضم باشوية و ملحقتين اداريتين يشرف عليها قائدان ، بالاضافة إلى 16 عنصرا من القوات المساعدة .، 

وبالرغم من هذه المجهودات فماتزال القليعة تحتاج إلى حملات مكثفة ونشيطة على مدار الأسبوع ،حتى تتغير  الصورة السوداء التي أصبحت مقتر نة بالمدينة و لتوفير ذلك لابد من توفير امكانيات لوجيستيكية بالاساس للقائمين على أمر الأمن بالمدينة ، وتوفير موارد بشرية بالأساس لها حتى تتمكن من مراقبة والقيام بالمهام المنوطة بها . ،

كما أنه يجب على الدولة التدخل بتنفيذ التزاماتها من البنية التحتية والمقصود بها هنا اتمام مشروع الربط بالماء الصالح للشرب وبداية الأشغال في شبكة التطهير السائل ، هذا المشروع الذي ذكرت مصالح مطلعة انه بيد المكتب الوطني للماء الصالح للشرب وهو الذي يتحمل اليوم مسؤولية ما يحدث بالمدينة من جمود في انجاز المشاريع وخاصة الهيكلية كالطرقات وفتح المنافذ وتهيئة الأزقة

سعيد مكراز

رابط مختصر