استنفار أمني بسبب متربصين بالملك

آخر تحديث : السبت 17 يونيو 2017 - 9:48 مساءً
2017 06 17
2017 06 17
استنفار أمني بسبب متربصين بالملك

أحداث سوس.

تسبب شابان على متن دراجة نارية في حالة استنفار أمني بالبيضاء بعد ملاحقتهما سيارم الملك خلال جولة بمنطقة عين الذئاب ، فتم اعتقالهما و أثناء البحث معهما اعترفا أنهما كان يتربصان بالملك من أجل الحصول على مأذونية .

و أخضع المتهمان لتعميق البحث من قبل المصلحة الولائية للشرطة القضائية ، قبل أن يحالا على وكيل الملك بالمحكمة الزجرية عين السبع ، بجنحة التربص بالملك ، فأمر بإيداعهما سجن عكاشة إلى حين الشروع في محاكمتهما الأسبوع المقبل .

و حسب مصادر “الصباح” ، عاينت المصالح الأمنية شخصين على متن دراجة نارية صينية الصنع ، يلاحقان السيارة الملكية في كل مساراتها بمنطقة عين الذئاب ، فعمت حالة استنفار أمني و صدرت تعليمات لعناصر الأمن بإيقافهما في أسرع فرصة ، تفاديا لأي مفاجآت .

تم تعقب المتهمين وهما يلاحقان السيارة الملكية ، إلى أن وصلا إلى مكان مجاور لمسجد “آل سعود” فتمت محاصرتهما من قبل سيارة النجدة و اعتقالهما ، فاعترفا أنهما تربصا بالملك أملا في الحصول على مأذونية .

و أشعرت النيابة العامة بإيقاف المتهمين ، فأمرت بإحالتهما على المصلحة الولائية للشرطة القضائية ، من أجل تعميق البحث معهما .

و تبين أثناء تنقيطهما أنهما دون سوابق ، و يتحدران من أحياء مجاورة لمنطقة عين الذئاب . و اعترف المتهمان أمام المحقيقين ، أنهما ينتميان إلى أسرتين فقيرتين ، و عاطلان عن العمل ، فخططا للتربص بالملك بهذف الحصول على مأذونية سيارة الأجرة .

و أضاف المتهمان أنه بحكم الزيارة المتكررة للملك لمنطقة عين الذئاب ، صار يعرفان مسار جولاته بها، فقررا تعقب السيارة الملكية ، من أجل استغلال أي توقف لسيارة الملك سواء أمام إشارة ضوئية أو غيرها ، من أجل التقدم نحوه و تسليمه بطاقتي تعريفهما على أمل الإستفادة من مأذونية سيارة الأجرة ، مشددين على أنهما ظنا أن مخططهما في طريقه إلى النجاح بعد أن تعقبا الملك مسافة طويلة ، إلى أن فوجئا بعناصر أمنية تعتقلهما .

و نفا المتهمان أن يكونا عضوين في شبكة متخصصة في التربص بالملك ، و هي الظاهرة التي شهدت تناميا كبيرا في السنوات الأخيرة ، مشددين على أن ظروفهما الإجتماعية دفعتهما إلى ركوب هذه المغامرة التي يعاقب عليها القانون .

و بعد تعميق البحث مع الموقوفين ، أحيلا على النيابة العامة المختصة ، التي قررت إحالتهما على الجلسة في حالة اعتقال . و يشار إلى أن السلطات المغربية ، صارت تتشدد مع ظاهرة التربص بالملك ، إذ في كل زيارة ملكية يتم الإيقاع بعدد مهم من المتربصين ، كما صار القضاء يصدر أحكاما قاسية من أجل وضع حد لهذه الظاهرة ، بعدما تبين وراءها شبكات متخصصة في الإتجار في المأذونيات .

رابط مختصر