عامل عمالة إنزكان أيت ملول ووالي ولاية امن أكادير في استقبال لتلميذات وتلاميذ إعدادية رحال بن احمد بنيابة إنزكان أيت ملول

أحداث سوسآخر تحديث : الخميس 10 أبريل 2014 - 9:26 مساءً
عامل عمالة إنزكان أيت ملول ووالي ولاية امن أكادير في استقبال لتلميذات وتلاميذ إعدادية رحال بن احمد بنيابة إنزكان أيت ملول

إنزكان / عبد الرحيم أوخراز

                    في إطار انفتاح المؤسسات التعليمية على محيطها، وتفعيلا لآليات وأهداف المشروع المجتمعي التربوي الذي أقرته عمالة انزكان ايت ملول بتنسيق وتعاون مع نيابة وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بانزكان ايت ملول، استقبل  السيد عامل عمالة انزكان ايت ملول مرفوقا بالسادة والي ولاية امن اكادير والكاتب العام للعمالة وبعض رؤساء الأقسام والمصالح بمقر العمالة يوم الثلاثاء 8 ابريل 2014 التلميذات والتلاميذ والأطر الإدارية والتربوية بإعدادية رحال بن احمد بانزكان، وقد كانت فرصة  للتلاميذ للوقوف على ماتقوم به مصالح العمالة لصالح تنمية المواطنين ومجال عيشهم، وترسيخ مفهوم التربية على المواطنة وتنمية السلوك المدني  لدى السكان عموما والتلاميذ خصوصا، بعد هذه المحطة ، انتقل التلاميذ إلى منطقة امن انزكان حيث وقف الجميع لتحية العلم الوطني بحضور السادة والي ولاية امن اكادير و رئيس منطقة امن انزكان وضباط  امن من مختلف المراتب وممثلي وسائل الاعلام المختلفة،  حيث ألقيت كلمات بالمناسبة من طرف رئيس منطقة الأمن ومدير المؤسسة وإحدى التلميذات، وقام بعد ذلك التلاميذ بمعية أطرهم التربوية بزيارة لمختلف المصالح الداخلية لمنطقة امن إنزكان، ويذكر أن نيابة إنزكان أيت ملول قد قامت بحملة تحسيسة تنفيذا لمقتضيات اتفاقية الشراكة المبرمة بين وزارة التربية الوطنية ووزارة الداخلية، في مجالات التربية على المواطنة ومناهضة العنف بالوسط المدرسي ومخاطر استهلاك المخدرات والمشروبات الكحولية والجرائم المعلوماتية والتحرش والاستغلال الجنسي للأطفال وذلك  بالمؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية التابعة للنيابة بتنسيق وتعاون مع أسرة الأمن بالعمالة وبحضور بعض ممثلي جمعيات المجتمع المدني وجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ ووسائل الإعلام  وأعضاء الأندية التربوية بالمؤسسات والأطر التربوية والإدارية والتلاميذ ، وتأتي هذه الحملات التحسيسية ضمن مسار التعاون التربوي الأمني كمطلب تفرضه مقومات الحكامة الجيدة ومقتضيات الدستور الجديد، وقد نوه  الجميع  بالجهود المشرفة واليقظة التي تضطلع بها المؤسسة الأمنية محليا، وانفتاحها وتعاونها مع جميع المؤسسات التابعة للنيابة، باعتبارها شريكا استراتيجيا لها، حيث تم مد جسور التفاعل والتعاون المثمر بين الأسرة والمدرسة والمجتمع بمختلف مكوناته لمساعدة المؤسسة التعليمية على القيام بواجبها الوطني والإنساني. بعدها أتيحت الفرصة للتلاميذ لطرح أسئلتهم وانشغالاتهم حول مهام نساء ورجال الأمن وعن الدور الذي تقوم به المصالح الأمنية من أجل السهر على أمن المواطنين والمواطنات وعن سبل حماية التلميذات خصوصا من التحرش عند خروجهن من المؤسسة وشروط ولوج مؤسسات التكوين التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني كما استفسروا عن وظيفة كل مصلحة وقسم داخل إدارة الأمن المحلية  من خلال زيارة كل المرافق بتاطير من رئيس منطقة الامن بانزكان  على أن تهيأ عروض من طرفهم  لتقديمها لباقي زملائهم  باعتبارهم مثقفين نضراء ليختتم اللقاء في جو تربوي تشاركي مفيد.وهادف.  

2014-04-10 2014-04-10
أحداث سوس