اكادير : المنطقة الحضرية اكادير المحيط تسلك مقاربة امنية مستمرة ومكثفة لاستتباب الامن استحسنها الجميع

آخر تحديث : الإثنين 14 أبريل 2014 - 9:54 مساءً
2014 04 14
2014 04 14
اكادير : المنطقة الحضرية اكادير المحيط تسلك مقاربة امنية مستمرة ومكثفة لاستتباب الامن استحسنها الجميع

تنفيدا لتعليمات السيد والي جهة سوس ماسة درعة عامل عمالة اكادير ادا وتنان والتي تهم محاربة ظاهرة الإجرام خصوصا مع ظهور ما يسمى بظاهرة ” التشرميل ” ، اقدم رئيس المنطقة الحضرية اكادير المحيط على الاشراف والتتبع والتوجيه بتنظيم لقاءات مستمرة مع رؤساء الملحقات الادارية التابعة لنفوده الترابي ، والتي من خلالها تم تنظيم عدة لقاءات تواصلية تحسيسية حول الموضوع ، والتي حضرها ممثلي المجتمع المدني ومواطنين غيورين على الشأن المحلي وبعض ممثلي الصحافة المحلية. كل هذا كان تمرة جهد خطط له رئيس المنطقة الحضرية اكادير المحيط بمعية رجال واعوان السلطة على ارض الواقع والسير بخطى هادفة للقضاء على هذه الظاهرة الخطيرة والتي اصبحت تنخر امن وامان المواطنين . ومن بين اللقاءات التواصلية الميدانية والتي اعطت اكلها في حينها وهي تلك التي عقدت مع ارباب واصحاب المحلات التجاريةوعموم الساكنة ، حيث تم تحسيسهم ومطالبتهم بالمشاركة المكثفة مع رجال واعوان السلطة للقضاء على مختلف مظاهر الانحراف الاجتماعي : 1 _ دوريات مشتركة لرجال واعوان السلطة والمصالح الامنية والقوات المساعدة والتي اسفرت على ايقاف المشتبه بهم وتوقيف عدد من مستهلكي المخدرات والقرقوبي . 2 _ تدخلات مستمرة يومية للقضاء على انتشار المخدرات بانواعها وكذا مداهمة الامكنة التي يتم فيها شرب مادة الشيشا ، وحجز معدات مهمة تستعمل في تحضير الشيشا . 3 _ تكوين دوريات مستمرة في الشوارع والازقة وكورنيش اكادير لملاحقة اللصوص والنشالين والمتشردين واعتقالهم بتنسيق مع المصالح الامنية . 4 _ زيارة بعض محلات الحدادة وإعطائهم تعليمات تحسيسة خاصة للابتعاد عن صنع الاسلحة البيضاء بأنواعها والكف عن المعاملة مع الشتبه بهم في استعمال هذه الاسلحة قصد اعتراض سبيل الموطنين .

وتجدر الإشارة ان هذه المبادرة الطيبة التي قامت بها باشوية اكادير المحيط كان لها وقعا كبيرا في نفوس المواطنين ، نظرا للدوريات والتدخلات المستمرة واليومية بدون انقطاع ، وطالبوا باستمرارها وانهم في استعداد تام للوقوف الى جانب السلطات المحلية والتعاون معها لوضع حد لهذه الظواهر المشينة والخطيرة

رابط مختصر